القوات العراقية ترد الصاع صاعين

5

أخبار ليبيا24
على الرّغم من مرور عامٍ على استعادة الموصل من داعش وإلحاق الهزيمة بذلك التّنظيم الإرهابي الهمجيّ، إلّا أنّ عناصره تحاول في مناسباتٍ عدّةٍ وضع يدها من جديد على المنطقة ونشر الخوف والرّعب في حياة السكّان من خلال خلاياها النّائمة.

ولكن ما من تهديدٍ ناتجٍ عن إرهابيّ يقف في وجه السّلطات الأمنيّة والعسكريّة المتعاونة والمتأهّبة دائمًا للقضاء على كلّ من يحاول المساس بأمن البلاد، وسلامة الشّعب، إذ تقف هذه القوّات بالمرصاد لكلّ تحرّكٍ مشبوهٍ، وتستعدّ لردّ الصّاع صاعين مقابل الدّفاع عن أرضها وحمايتها.

كانت قد أعلنت وزارة الدّاخليّة منذ فترةٍ أنّ الشرطة العراقيّة قامت بحملة تدقيق وتفتيش في منطقة حي الوحدة في الجانب الأيسر لمدينة الموصل، ونفذت أوامر القبض بحقّ عناصر من عصابات داعش الإرهابية.

وأسفرت هذه العمليّة عن اعتقال ستّة منهم صادرة بحقّهم مذكرات قبض وفق المادة ٤ إرهاب، بالإضافة إلى حجز كميّة هائلة من الأسلحة المتطوّرة التّي كان يتلقاها التّنظيم من معاونيه في البلاد المجاورة.

لم تكن تلك العمليّة الوحيدة التّي حقّقت فيها القوّات العراقيّة انتصارًا ضدّ داعش، فكلّما يواجه هذا التّنظيم فشلًا ما، تزداد نزعته للقتال وزيادة نشاطاته بهدف تحقيق انتصارات جديدة.

وفي المقابل، كلّما يوسّع التّنظيم تحرّكاته، تُضاعف السّلطات عمليّاتها ومخطّطاتها للقضاء على فلول التّنظيم وخلاياه. فقد تميّز شهر أغسطس بعمليّات القبض التّي كانت ضحاياها عناصر داعش المنتشرة في أنحاءٍ مختلفة من الموصل.

وكانت السّلطات الأمنيّة على تعاونٍ دائمٍ مع المواطنين الذّين لا ينفكّوا عن إطلاع الشّرطة والأمن عن أيّ تحرّكٍ مشبوهٍ يُنذرُ بعمليّات إرهابيّة.

ففي أوائل شهر أغسطس، أُلقي القبض على ستّة عناصر كانت قد شاركت في عمليّات التّهجير والقتال ضدّ القوّات الأمنيّة في الموصل، وكذلك، في الخامس والعشرين من الشّهر نفسه، اعتقلت القوّات العراقيّة خمسة داعشيين في منطقة حي تسعين في الجانب الأيسر من مدينة الموصل.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الملقى القبض عليهم مطلوبون للقضاء وفق المادة 4 إرهاب.

لقد تحرّرت البلاد من جماعات هذا التّنظيم في شهر ديسمبر الماضي، والعمليّات مستمرّة لإزالة كلّ أثر لهذا التّنظيم الوحشيّ وإعادة الرّاحة، والطمأنينة، والأمان، والسلامة إلى ربوع العراق كافة.

مقالات ذات صلة