عضلات داعش فارغة من الكبرياء والشجاعة

6

أخبار ليبيا24

أغلقت جميع الطرق أمام داعش وفتحت أبواب جهنم على جماعة إرهابية ارتكبت المجازر بحق المسلمين, منادية بالغيرة على الدين الإسلامي ومجاهرة بمعرفة تعاليمه المقدسة.

افتخر الدواعش الدجالين بانتصارات باطلة على مدنيين عزل واستعرضوا عضلات فارغة من الكبرياء والشجاعة والإنسانية ومليئة بالكراهية والشر والظلم.

لم يكن يوما هدف داعش نبيلآ بل قاده الجشع والطمع والأنانية لكسب الأراضي والسيطرة على المدن وسرقة الموارد ونهب الثروات مجردآ شعوبآ بأكملها من العيش الكريم بأمان وسلام.

ولكن سرعان ما انتفض العالم بأجمعه على آفة داعش وانتزع القناع عن كذبه وخداعه وبات الدواعش غير قادرين على إيجاد ملاذ آمن أو مناصر أو مساند وسط هزائم متتالية وخسائر لا تعد من عناصر بشرية ومن أراضي ومصادر تمويلية.

أمام هذا الواقع المذل وبوجه نهاية محتمة, أصبح داعش يائسآ يحاول مرارآ لملمة ما تبقى من صفوفه ومجبرآ على تجنيد المزيد من العناصر في محاولة فاشلة للبقاء.

وقد حذر مسؤولون أمريكيون، من أن تنظيم داعش أوقف حملات التحريض والتجنيد على وسائل التواصل الاجتماعي من أجل إنشاء وسائل تواصل اجتماعي متعددة اللغات لإنشاء أكاديميات إرهابية تقدم تعليمات أولية حول كيفية تصنيع السموم القاتلة والمتفجرات مثل قنابل أنبوبية تتكون من مادة ثلاثي أوكسيد تريسبوكسي TATP.

وأفاد مسؤولون في مكافحة الإرهاب أن التنظيم الإرهابي يعلم أتباعه كيفية صناعة قنابل الغاز، وكيفية اختراق الأمن الإلكتروني لأجهزة الكمبيوتر مثل الموجودة في وسائل النقل بالمدن الأوروبية.

كما انشغل أنصار داعش طوال الصيف بتعليم الإرهابيين المحتملين كيفية استخدام تقنيات قرصنة الكمبيوتر لشن هجمات الذئاب الوحيدة في أوروبا وأمريكا.

مقالات ذات صلة