حوار خاص| رئيس لجنة مكافحة العدوى بمركز بنغازي الطبي في ضيافة أخبار ليبيا 24

23

أخبار ليبيا 24-خاص

يتحدث رئيس لجنة مكافحة العدوى بمركز بنغازي الطبي الدكتور علاء الدين الصلابي لأخبار ليبيا 24 عن أسباب الوفيات في المركز بسبب البكتيريا وأعدادها. كما يتطرق إلى سبل مكافحتها.

حاورته/أسماء الحواز

أخبار ليبيا 24 / ما أعداد الوفيات التي تسببت بها البكتيريا في المركز؟ وما سبب الإصابة بالبكتيريا؟

الصلابي/ 16 حالة فالسابق والأسبوع قبل الماضي 7 حالات. سبب الوفيات هو استعمال أدوات طبيبة غير معقمة بشكل تام حيث ينقصها التعقيم والتطهير، مما تسبب في دخول البكتيريا لبعض الأطفال الخدج بالأخص وناقصي الوزن والذين يعانون من عدة إعاقات بحيث كانت المناعة ضعيفة.

أخبار ليبيا 24/  ومتى تم رصد أول إصابة بالبكتيريا في المركز وكيف يتعامل المركز مع الظاهرة؟

الصلابي/ أول حالة غير معروفة. أما بخصوص كيفية تعامل المركز الطبي مع البكتيريا فقد شكل لجنة لمكافحة العدوى برئاستي. والتعقيم يعمل على أعلى درجة القسم الأول من نوعه في ليبيا هو قسم التعقيم بمركز بنغازي الطبي. لكن لا دليل أن سبب الوفاة هو البكتيريا لأنه تم بعد الوفاة إجراء مسح العينات على الأطفال المواليد ومكان العناية لحديثي الولادة.

لقد مرت بنغازي بمرحلة حرب فكان دور مركز بنغازي الطبي إنقاذ المريض المصاب في الحرب وليس البحث عن التعقيم والتنظيف حيث كانت كافة المستشفيات مغلقة ، فكل الحالات  تأتي إلى المركز الطبي وفي الوقت الحالي قسم التعقيم يعمل على أعلى درجة والقسم الأول من نوعه في ليبيا قسم التعقيم بمركز بنغازي الطبي

أخبار ليبيا 24/ ما الدور المناط بمكتب مكافحة العدوى؟

الصلابي/ المكتب لديه أدوار أساسية وهو يضع الخطة المستقبلية التي يعمل بها مدة سنة كاملة  وما المستهدف منها هل تدريب العناصر الطبية والطبية المساعدة أو تفعيل التنظيف والتطهير والتعقيم أو الإرشاد الصحيح لاستخدام المضادات الحيوية؟.

وفي الحالات التي يكون فيها عدوى تكون هناك نقاط أساسية علي ضوئها يبدأ تنفيذ الخطة على مدار السنة ويلاحظ التغيرات وهذا يعتمد على حاجة المستشفى وكبرها وحجمها وعدد الآسرة فيها والتخصصات الموجودة بها لأن مستشفى النساء والتوليد يختلف عن مستشفى الجراحة ويختلف عن مركز بنغازي الطبي الذي يحتوي علي كافة التخصصات الطبية كلما زادت التخصصات زادت نسبة انتشار العدوى.

أخبار ليبيا 24/ ما الغاية من المحاضرات التوعوية التدريبية التي تقومون بها؟

الصلابي/  المحاضرات تستهدف العناصر الطبية والطبية المساعدة وفريق مكافحة العدوى لأن  دورهم الأساسي هو المريض والطبيب وعمال النظافة وجميع العاملين بالمستشفى بالكامل والمريض والبيئة المحيطة به وأدوات المريض المستخدمة في العمليات أو الأقسام العلاجية و الإيمائية وبيئة المستشفى جميعها من اختصاص قسم مكافحة العدوى وأكثر ما يهمنا هن أن يكون فريق المكافحة مؤهل بطريقة صحيحة جدا لكي يطبق العمل بصورة صحيحة وهذا جزء من التدريب وهناك تدريب للأطباء ومعرفة المستحدث الجديد في علم المضادات الحيوية علي حسب نوع البكتيريا وحسب شراستها ومدى مقاومتها للمضادات الحيوية “.

أخبار ليبيا 24/ في العموم ما هو سبب انتشار البكتيريا داخل المستشفيات وكيفية التخلص منها؟

الصلابي/ السبب الرئيسي لانتشار البكتيريا داخل المستشفيات هو الجهل هذه النقطة الأساسية وأحيانا جهل المتعلمين من ناحية الزوار نتيجة لإهمالهم و يقع اللوم على الأطباء والتمريض ومكاتب مكافحة العدوى داخل المستشفيات عندما لا يقومون بدورهم بشكل صحيح ،والنقطة الأهم هي الإمكانيات ففي حال نقص الإمكانيات لا يمكن التحكم في البكتيريا فهي موجودة في التراب والهواء والماء ، ولكن نحن نحاول أن نمنع وصولها إلى المريض والتحكم بها وكذلك الطبيب لا يجب أن يلمس المريض إلا عندما يطبق الشروط الأساسية لتطهير اليدين وغسل اليدين بطريقة معينة لتخلص من البكتيريا الموجودة فاليدين.

أحيانا تكون البكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية لان البكتيريا أنواع منها الشرسة وغيرها ونحن على حسب نوع البكتيريا نتحكم في محاربتها لأنه إذا نقصت إحدى الإمكانيات سواء التنظيف أو التعقيم أو التطهير لا يفي الباقي بالغرض وكذلك نحن بحاجة أن يكون الأشخاص على دراية بهذه الأساسيات فمن غير الصحيح أن يكون هناك مواد تنظيف وتعقيم وجهل أشخاص لا يعرفوا خطورة انتشار البكتيريا والطريقة التي تنتشر بها.  وبالإضافة إلي ذلك يجب أن تكون طريقة التنظيف باستخدام الفوط  وتغطس في مادة المطهر بحيث يتم مسح الأرضيات نقضي على البكتيريا في مكانها أفضل من سكب المياه التي تساعد على انتشار البكتيريا ، ويجب أن يكون لدورات المياه لون معين من الفوط وأرضيات الممرات لون أخر وأقسام الحرجة لون أخر وغرف العزل لون بحيث أن عامل النظافة يميز بين الألوان لكل جانب لان في حالة استخدام فوطة واحدة لكل الأقسام يمكن نقل البكتيريا إلى المريض عن طريق عامل النظافة “.

 

مقالات ذات صلة