عناصر داعش تحاول وتفشل في تفادي مصيرها المشؤوم

10

أخبار ليبيا24

بداية الأسبوع كانت كارثية على تنظيم داعش الإرهابي حيث فشلت عناصره الهاربة من معاقل التنظيم السابقة في سوريا والعراق من أيجاد ملاذ يأويهم أو منفذ ينقذهم, وبذلك يستحال تفادي المصير المشؤوم الذي ينتظرهم عند كل منعطف وفي كل مخبأ.

وفي يوم 9 يوليو أعلن متحدث باسم الجيش العراقى مقتل 20 إرهابيا من تنظيم داعش في غارة للتحالف الدولي خارج مدينة الموصل.

وقال العميد يحيى رسول إن غارة جوية للتحالف الدولي قتلت 20 مسلحا من تنظيم داعش الإرهابي خارج مدينة الموصل شمال البلاد، مضيفا أن القتلى كانوا يختبئون في نفق في منطقة بادوش شمال غرب الموصل من دون أي يحدد وقت وقوع الغارة.

وفي سياق متصل واستكمالا للمجهود الجبار الذي يبذل دون توقف, أعلن قائد محور غرب الأنبار في الحشد الشعبي بالعراق قاسم مصلح، الاثنين، مقتل مسؤول الأمنية في داعش مع عدد من عناصر التنظيم بتدمير ثلاث مضافات لهم داخل سوريا.

وقال مصلح إنه “بعد ورود معلومات استخباراتية دقيقة وبتوجيه من قبلنا تم تنفيذ ضربات مدفعية دقيقة على مواقع يجتمع بها الإرهابيون في منطقة سوسة الحدودية داخل الأراضي السورية”.

وأضاف قائد محور غرب الأنبار، أن “القصف أسفر عن تدمير ثلاث مضافات لداعش وقتل مجموعة من الإرهابيين بداخلها بضمنهم عرب وأجانب ومسؤول الأمنية المدعو أبو عائشة”.

ومع المزيد من النجاحات الأمنية والاستخباراتية والعسكرية تسجل ضربات موجعة لتنظيم يصارع عبثا للبقاء ولكنه يحتضر لا محال.

مقالات ذات صلة