داعش يهتم بعناصره الأجانب لتحقيق أهداف في الخارج

12

أخبار ليبيا24
لعناصر داعش الأجانب مكانة ومعاملة خاصة إذ يعاملون بأفضلية ويعطون فوائد كالسكن والسبايا والزوجات والرواتب ويكرمون أكثر من غيرهم من العناصر.

ولكن مع انهيار قلعة داعش في سوريا هرع التنظيم لإنقاذ من بقي من عناصره خاصة الأجانب منها لأن للتنظيم الإرهابي خطة يستغل من خلالها العناصر الأجانب لإبقاء وجود الجماعة الإرهابية ونشر إرهابها وتطرفها و أيديولوجيتها في بلاد عناصرها الأجانب وهم أمناء على الرسالة وأوفياء للخلافة المزعومة ومواصلين على النضال لقضية داعش.

من مصلحة داعش أن ينتقل هؤلاء العناصر إلى بلدانهم مدربين على ثقافة داعش ومشبعين بأفكاره ومقتنعين بضرورة استكمال المهمة, فيأمل التنظيم أن يشكل العائدون إلى بلادهم خلايا نائمة أو يعملون كذئاب منفردة.

لهذا الغرض ولتحقيق هذه الأهداف, أنشأ تنظيم داعش موقعا على الإنترنت موجها خصيصا للجهاديين الأجانب الذين يستعدون للعودة إلى بلدانهم الأصلية والذين يقدر عددهم ب40 ألف مقاتل.

ويحذر الموقع، وبلغات مختلفة، الجهاديين الذين يسعون للعودة إلى أوروبا، من استعمال جوازات سفر مزورة، ولكن استعمال وثائق هوية حقيقية أو التخلي عن كل أنواع الوثائق، مع ترك كل الأغراض التي قد تفشي بمقامهم في سوريا.

كما ينصح الموقع بعدم الخوض في موضوع داعش مع الغرباء، وبحسب خبراء أمنيين فإن الموقع يظهر بشكل واضح أن داعمي تنظيم داعش في سوريا يقرون بأن الوضع العسكري للتنظيم أصبح هشا وأن أعدادا مطرودة من الإرهابيين يفرون من ساحة المعركة.

مقالات ذات صلة