الحاسي: استلام الشكري للمركزي يحل جزء من أزمة النفط وصنع الله لا سلطة له

5

أخبار ليبيا 24-خاص

قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط المتواجدة في بنغازي فرج سعيد الحاسي لأخبار ليبيا 24 أن استلام محمد الشكري ادارة المصرف المركزي بديلا للصديق الكبير سيحل جزء من المشكلة لأنه سيشكل مجلس إدارة جديد من شخصيات وطنية ويعمل على تقرير السياسات، لكنه لا يحل كل أزمة النفط الحالية.

وعلق الحاسي على إعلان القوى القاهرة من مجلس إدارة مؤسسة طرابلس على مينائي الزويتينة والحريقة بالقول أنه الورقة الأخيرة التي يلعب بها صنع الله لأنه وصل إلى مرحلة اليأس بسبب عدم فتحه باب النقاش .

وأضاف “صنع الله ليس لديه أي سلطة على الموانئ الخمسة السدرة ورأس لانوف والزويتينة والسدرة والحريقة”، معتبراً أن القوى القاهرة التي أعلنها صنع الله غير موجودة أصلا”.

وأوضح “لأننا سنمنع النواقل التي أبرمت مع مجلس إدارة مؤسسة طرابلس من الدخول ومازلنا مستمرين في المنع واستلامنا هذه الموانئ من الجيش هو الشرعي لأنه عندما سلمها له الجيش لم يستطيع المحافظة عليها ولم يؤتمن على إيرادات النفط التي عادت على المواطنين بالبلاء والغلاء والطوابير الطويلة التي نراها كل يوم أمام المصارف والمخابز وغيرها” .

وتساءل “ماذا استفاد المواطن من الجولات المكوكية التي يقوم بها صنع الله بصفة مستمرة ؟ بل زادت من أزماته ناهيك عن مصاريف هذه الرحلات بالعملة الصعبة والمحلي”.

وشدد “ما يفعله صنع الله هو هروبه من متطلبات الشعب الليبي ومن المجتمع المدني الذي أعطاهم مهلة وانتهت المهلة ليس لديه إلا المشاهدة لما حدث من خراب وتدمير للنفط من الميليشيات التي تدعم من إيرادات النفط .
عجزت إدارة مؤسسة طرابلس من توفير الميزانيات للشركات الأجنبية التي تعاقدت معها وحتى الشركات المحلية تعجز عن توفير الرواتب وقطع الغيار وحتى المستوى المعيشي للمستخدم في قطاع النفط وخاصة في الحقول الصحراوية يعيش عيشة الكفاف وسط ظروفه المعيشية من أجل أن يساهم في ارتفاع الإنتاج” .

مقالات ذات صلة