العزيمة هزمت داعش والوحدة تمنع عودته

8

أخبار ليبيا24

عانى ضحايا قمع ورعب وشر داعش ما لا يستوعبه العقل والمنطق, واليوم بعد هزيمة التنظيم الإرهابي ودحره عن أرض العراق تكشف لأعين العالم مدى همجية الجماعة وقوتها التدميرية.

وفي رفض تام لواقع فرض على شعب يعشق الحرية, جاء القرار ورد القوات العراقية الحازم ليهزم حالة داعش الشاذة ويدحر عناصرها عن أرض العراق, مدمرين بذلك حلم الخلافة وأركان الدولة الإسلامية المزعومة.

ومع ذلك, لم ينتهي الخطر لأن الدواعش المحتضرة تتنشق شرا وإرهابا حتى آخر رمق, فبوجه هكذا تحدي لا يبقى سوى التماسك والوحدة والصبر والمثابرة حتى تطهير كل شبر من الأرض من جميع بقايا الدواعش ومناصيرهم والمتعاطفين معهم.

وفي يوم 26 يونيو قال رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى إن عصابات داعش مشروع هدام وتخريبى للأمة، محذرا من المرجفين الذين يثيرون الشائعات ويضخمون من أعمال العدو.

وأضاف فى كلمته خلال المؤتمر الدولى للوسطية والاعتدال فى بغداد “إن الوحدة بين أبناء بلدنا قهرت الإرهاب والتنظيم الإرهابى وجمعت الناس بمختلف أطيافهم وحققوا الانتصار”.

وتابع يقول إن الإرهابيين الذين هم أكبر خطر على الإسلام أرادوا حرف الدين الإسلامى عن منهجه الوسطى “ولكن بوحدتنا انتصرنا عليهم”، مؤكدا إعادة بناء كل ما دمره الإرهاب، وخاصة بناء الإنسان، وإنهاء المأساة التى يعانى منها الشعب العراقى.

وفي نفس اليوم حقق انتصارا جديدا على داعش وعناصره الجبناء إذ أعلن مجلس القضاء الأعلى فى العراق أن محكمة جنايات منطقة الكرخ أصدرت حكما بإعدام 4 إرهابيين ينتمون للتنظيم الإرهابي، مشيرا إلى أنهم قاموا بزرع عبوات ناسفة لاستهداف القوات الأمنية جنوبى بغداد.

وأضاف أن الإرهابيين الأربعة كانوا يصنعون العبوات الناسفة ويضعونها على جوانب الطرق التي تمر منها قوات الجيش العراقي ومن ثم يقومون بتفجيرها حيث أسفرت عملياتهم الإرهابية عن استشهاد عدد من القوات الأمنية وإصابة آخرين.

مقالات ذات صلة