معركة الأمتار الأخيرة تفصل درنة عن اعلان التحرير

11

أخبار ليبيا 24 – خاص

ساعات قليلة تفصل مدينة درنة “منارة العلم” عن إعلان التحرير بالكامل من الجماعات الإرهابية التي جثث على المدينة لحوالي خمس سنوات .

وتفيد الأنباء من داخل المدينة أن معارك ضارية تجري الآن، فيما تبقى للإرهابيين من أمتار داخل المدينة ، فيما أكدت مصادر عسكرية أن ما تبقي للجماعات الإرهابية حي المغار جنوب المدينة إلى مزدوج نادي درانس من شمال، وحي عزوز من الغرب إلى الوادي المعروف بحي عمارة الأوقاف فقط .

وتخوض القوات المسلحة آخر معاركها ضد الجماعات الإرهابية داخل درنة، حيث تمكنت أمس الأحد من تحرير شارع الكنيسة ومسجد الرشيد ومسجد العتيق وسوق الظلام الواقعة داخل المدينة القديمة.

وقالت شعبة الإعلام الحربي إن القوات المسلحة تخوض حرب الخلاص النهائي من طغمة الإرهاب الفاسدة بآخر معقل لها في درنة، مشيرة إلى أن معارك ضارية وحامية الوطيس تجري فيما تبقى للإرهابيين من أمتار داخل المدينة.

وأكد اللواء سالم الرفادي آمر غرفة عمليات عمر المختار، إن القوات المسلحة اقتحمت آخر معاقل الإرهابيين في حي «المغار» ليلة أمس الأحد، مؤكدا إعلان تحرير المدينة خلال ساعات .

ومنذ أن أعلن القائد العام المشير خليفة أبو القاسم حفتر في الثامن من مايو الماضي انطلاق عملية تحرير درنة ،  لم تجد القوات المسلحة مقاومة عنيفة من الجماعات الإرهابية حتى أن بعض أفرادها انسحب لداخل المدينة لحماية نفسه بين المدنيين من ضربات القوات المسلحة .

من جهته أوضح مسؤول المكتب الإعلامي في الكتيبة 276 مشاة، التابعة للقوات المسلحة العربية الليبية المنذر الخرطوش، اليوم الإثنين، أن القوات المسلحة قد بسطت سيطرتها على شارع المغار والمنطقة بالكامل .

وأكد الخرطوش أن الكتيبة 276 مشاة تمكنت من إنهاء الخطوات التي بدأت منذ 48 ساعة في تقسيم شارع المغار إلى ثلاث مناطق غربا إلى الشرق لينتهي المطاف بالتواجد مع قوات تابعة للقاطع الرابع والثالث ما بعد منطقه زاويه بن عيسى، مضيفاً أن القوات المسلحة تسيطر الآن على منطقه المغار بالكامل .

وعقب هذه الأخبار السارة يستعد أهالي المدينة للاحتفال بإعلان التحرير من الجماعات الإرهابية بعد حوالي خمس سنوات من الخوف والقتل والتدمير والإرهاب الممنهج، الذي استهدف منارة العلم والثقافة وكافة نشطائها ورجال الأمن والجيش بها .

وبدأ سكان حي باب طبرق وشيحا الشرقية في إظهار الاستعداد للاحتفال  بتعليق صور للقائد الأعلى للقوات المسلحة ورئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح والقائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر على واجهات المنازل والمقرات العامة .
كما بدأت تطلق أهازيج الفرح والزغاريد، في كافة المناطق المحررة، إعلاناً بقرب الإعلان عن التحرير الكامل لمدينتهم.

ووضعت مديرية الأمن درنة خطة بمشاركة فروع الأمن المركزي لحفظ الأمن والاستقرار داخل المدينة.

 

AfterPost
مقالات ذات صلة