لن تصدق..ليبيا تصدر السيارات إلى ألمانيا..ولكن بطرق غير شرعية!!

أخبار ليبيا 24

قالت ادارة الجمارك الألمانية أمس الخميس أنها فتشت 25 منزلا ومحلا تجاريا في مدينة بون الواقعة في ولاية شمال الراين وبستفاليا، بسبب تهريب السيارات من ليبيا إلى الاتحاد الأوروبي، بحسب ما نقله موقع «دويتشه فيله» الألماني .

ونقل الموقع عن ادارة الجمارك في ألمانيا تأكيدها أن أكثر من 100 موظف لدهيا تولوا مهمة التفتيش وصادروا وثائق تجارية وعشرات آلاف اليوروات تعود للمشتبه فيهم.

وذكرت إلادارة أن عملية التفتيش جاءت بسبب تهريب السيارات على نطاق واسع من ليبيا إلى دول الاتحاد الأوروبي، وأن أحد عشر مشتبها بهم، أدخلوا مئات السيارات من ليبيا إلى دول الاتحاد الأوروبي، دون دفع ضريبة على البضائع المستوردة، مشيرة إلى أن السيارات تم نقلها بالعبارة من تونس إلى فرنسا، لتصل بعد ذلك إلى مدينة بون الألمانية.

وأضافت أن المشتبه بهم تسلموا السيارات في بون من أجل بيعها، حيث ادعى سائقوها أنهم سيستخدمون السيارات، التي تحمل لوحات ليبية بغرض القيام برحلة عمل أو استجمام، ما يعني استبعاد بيع السيارات في الاتحاد الأوروبي.

وأكدت إدارة الجمارك الألمانية أن المستورد لم يدفع رسوم استيراد هذه السيارات، وأن المحققين صادروا أثناء عملية التفتيش، وثائق تجارية، وأكثر من مئة وخمسين ألف يورو نقدا.

وفيما لم يُعلن عن هويات أو جنسيات الجناة تزداد المطالبات في ألمانيا بمزيد من الصرامة مع “عصابات العائلات العربية الكبيرة”، ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة “دي فيلت” الألمانية، الأحد، 4 مارس الماضي مطالبات لساسة ألمان بزيادة الضغط عليهم ومطاردتهم بكل الوسائل.

وطالب نائب رئيس كتلة التحالف المسيحي في البرلمان شيفان هاربارت بتوفير المزيد من أفراد الشرطة والأمن والقضاء وتحسين وسائل التحري: “نظراً لعزلة تلك العصابات عن باقي المجتمع لن يتحقق أي نجاح إلا عن طريق وسائل تنصت ومراقبة مخفية” .

المزيد من الأخبار

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.