مصدر: انسحاب الجيش من “شيحا الشرقية” بعد دخولها صباحًا وأسر عناصر تابعين لمجلس الشورى “المنحل”

12

أخبار ليبيا24

كشف مصدر مطلع من مدينة درنة أن وحدات من القوات المسلحة الليبيه دخلت صباح اليوم الخميس بآلياتها العسكرية إلى أحياء منطقة “شيحا الشرقية” عن طريق وادي الشلال “وادي الشواعر” جنوب المدينة.

وأضاف المصدر أن وحدات القوات المسلحة اشتبكت مع عناصر مليشيا مجلس شورى مجاهدي درنة “المنحل” وتحديدا سرية 96 التابعة له وانسحبت الوحدات عبر الوادي إلى نقاط تمركزها وخسرت عدد ثلاث آليات مسلحة بعد القبض على عدد من العناصر التابعة لمجلس الشورى.

وأكد المصدر أن مدينة درنة تشهد في الوقت الحالي هدوءًا وتنقل قيادات الشورى المنحل في عدد من السيارات الخاصه “مدنية”.

وأوضح المصدر أن مجلس  الشورى يفقد زخم المعركة بالرغم من محاولة إعلامه إظهاره بأن له مبادرة المعارك، مشيرًا إلى أن أغلب آلياته تتمركز في المناطق الرئيسية من المدينة.

وأشار المصدر إلى أن المعارك التي دارت خلال الثلاثة أيام الأخيرة والضربات الجوية والمدفعية كانت خارج المدينة وتلقى فيها مجلس الشورى خسائر فادحة على مستوى الأفراد والآليات ومواقعه.

ولفت المصدر إلى أن القوات المسلحه الليبية استهدفت أمس الأربعاء آلية عسكرية تحمل سلاح رشاش عيار 23 بالقرب من مسجد شهداء الجمعه في منطقة الظهر الحمر ومقتل من فيها .

وأكد المصدر أنه تم أيضًا استهداف آلية عسكرية من قبل القوات المسلحة الليبية في نهاية (عقبة الظهر الحمر) المطلة على منطقة (شيحا الغربية) واشتعال النيران فيها وتصاعد أعمده الدخان منها.

وأفاد المصدر أن أحد عناصر مليشيا مجلس شورى مجاهدي درنة ” المنحل ” المدعو محمود حمدي الضراط قتل خلال المواجهات التي تدور رحاها مع القوات المسلحة الليبية في منطقة الظهر الحمر جنوب مدينة درنة يوم أمس الأربعاء.

وذكر أن الضراط من مواليد 1998 ومن سكان حي الزهور في منطقة باب طبرق وهو رامي على سلاح رشاش عيار 23.

صور متداولة لدخول الجيش إلى منطقة شيحا الشرقية
صور متداولة لدخول الجيش إلى منطقة شيحا الشرقية
الآليات التي تم استهدافها من قبل القوات المسلحة
الآليات التي تم استهدافها من قبل القوات المسلحة
صور متداولة لدخول الجيش إلى منطقة شيحا الشرقية
AfterPost
مقالات ذات صلة