الصالحين عبد النبي يشكك في منظومة تسجيل الناخبين ويؤكد: الجيش هو الحل

6

أخبار ليبيا 24-خاص

شكك النائب الصالحين عبد النبي في حوار ينشر لاحقا على أخبار ليبيا 24 في منظومة تسجيل الناخبين لدى المفوضية العليا للانتخابات، مؤكدا وجود تزوير في الأرقام الوطنية.

وقال عبد النبي في معرض تعليقه على دعوة رئيس مجلس النواب عقيلة صالح إلى إجراء انتخابات أن ” الانتخابات في ظل هذه الظروف لن تكون نزيهة ولن تنفذ “.
وتابع ” العاصمة طرابلس قابعة تحت الميليشيات وكل يوم نشاهد الاختطاف والقتل كما تعرضت حتى المفوضية العليا للإنتخابات. هنالك شكوك كثيرة حول منظومة التسجيل وهنالك تزوير في الأرقام الوطنية”.

وأبرز ” في الحقيقة نحن لن نسمح بإجراء انتخابات يشارك فيها مواطنون غير ليبيون يصوتون على رئيس أو برلمان أو على دستور للبلاد” .

وحول الحلول الممكنة أقترح النائب الصالحين عبد النبي معالجة ما قال ” إنها مشكلة الدستور وإعادة تشكيل لجنة لمراجعة مسودة الدستور وحل النقاط الخلافية الموجودة بالمسودة لإيجاد توافق وإجماع عام لليبيين أو الرجوع إلى دستور عام 1951 وإجراء بعض التعديلات عليه”.

وأردف ” ثم نذهب إلى انتخابات ويتم تعديل الدستور لاحقاً”.

ولم يخفِ عبد النبي رغبته لما قال أنه سيطرة الجيش على البلاد بالقول ” أنا شخصياً أتمنى حدوث نفس السيناريو الذي حدث في مصر أن يحدث في ليبيا وهو سيطرة مؤسسة الجيش على البلاد وعلى مؤسسات الدولة وتأمين حدود الدولة البحرية والجوية والبرية وتأمين أجوائها والمحافظة على الثروات والمقدرات الشعب الليبي حتى ينضبط الأمن والقضاء على الإرهاب ومن ثم تشكل لجنة عمل الدستور بمثل ما حدث في مصر خلال خمسون يوماً حيث شكلت لجنة برئاسة عمر موسى وانتهى المصريون من دستورهم واستفتوا عليه وانتقلوا إلى الخطوة الثانية وهي الانتخابات البرلمانية ومن ثم انتخابات رئاسية”.

وبرر رغبته “هذا هو الصحيح الذي يجب أن يتم لأنه بدون مؤسسة عسكرية تؤمن البلاد بالكامل وتحمي الانتخابات وتحمي دستور البلاد لا يمكن أن نذهب للانتخابات، وما يحدث الآن أنهم يظنون أن الناس تتوهم بأنهم يقدمون لانتخابات رئاسية ووهموا أنفسهم بأنهم هم سينالون رئاسة ليبيا وبصراحة هذه كارثة وطامة ويفترض أن نتجه الاتجاه الصحيح وهو تقوية ودعم المؤسسة العسكرية ومحاولة فك الحصار المفروض عليها ظلماً” .

وشدد ” أما الانتخابات في ظل هذه الظروف الأمنية المنفلتة وخاصة في الغرب والجنوب لا يمكن أن تتم انتخابات نزيهة بأي شكل من الأشكال”.

AfterPost
مقالات ذات صلة