تواصل العمليات العسكرية ضد تنظيم “داعش” جنوب البلاد

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أكدت مديرية أمن القطرون أن المنطقة من جنوب شرق القطرون إلى جبل عصيدة منطقة عمليات عسكرية .

وأشارت المديرية في بيان لها إلى وصول مفارز من لواء طارق بن زياد وسريتين من اللواء 128. السرية 10 وسرية الدوريات الصحراوية والكتيبة 634 التابعين لقوات الجيش للاشتباك مع عناصر تابعة لتنظيم داعش الإرهابي.

تواصل الاشتباكات

وأعلن الجيش الوطني تواصل الاشتباكات مع مجموعات إرهابية تنتمي إلى تنظيم داعش بالقرب من “القطرون” جنوب غرب البلاد.

وأكدت مصادر عسكرية أن الجيش استخدم الطائرات لإسناد وحداته البرية حول مدينة القطرون لاستهداف الجماعات الإرهابية .

معارك قرب الحدود مع تشاد

وأعلنت قوات الجيش، أنها اشتبكت مع عناصر إرهابية تابعة لتنظيم داعش قرب الحدود مع تشاد، والنيجر.

وقالت كتيبة خالد بن الوليد التابعة للجيش الوطني ، إن قواتها تشارك في مطاردة فلول تنظيم داعش في المنطقة.

وأشارت الكتيبة في منشور لها عبر صفحتها الرسمية على ”فيسبوك“، إلى أن الوحدات المشاركة إلى جانبها في مطاردة عناصر التنظيم تشمل لواء طارق بن زياد المعزز، وكتيبة حماية المطار، وكتيبة شهداء أم الأرانب.

خسائر فادحة

وقالت إن الوحدات العسكرية كبدت عناصر داعش خسائر فادحة، حيث تم تقفي أثرهم في عمق الصحراء حتى ”جبل عصيدة“ 80 كلم جنوب القطرون ”الواقعة على الحدود مع دولتي تشاد والنيجر“.

وأضافت أنه ”ما زالت الاشتباكات مستمرة حتى الآن، وجنودنا البواسل يسطرون ملاحم بطولية رغم قلة الإمكانات إلا أنهم يذودون عن حياض الوطن“.

عملية إرهابية

ونقلت وسائل إعلامية ليبية عن مصدر عسكري قوله إن الاشتباكات مستمرة منذ ساعات. بعد رصد تمركز عناصر التنظيم الذين نفذوا هجومين قرب بلدة أم الأرانب القريبة من مدينة سبها، الأسبوع الماضي.

وتحركت قوات الجيش في أعقاب عملية إرهابية نفذها عناصر من تنظيم داعش. يوم الثلاثاء الماضي، في المنطقة واستهدفت سيارة تقل مجندين تابعين للواء 128 المعزز بعد تنفيذهم عملية استطلاع. وأثناء عودتهم من مدينة تراغن جنوب غرب ليبيا.

استهداف جنود الجيش

ووقع الهجوم جنوب مدينة سبها بنحو 140 كم، وبين منطقتي مجدول والقطرون.

وأسفر الهجوم، عن مقتل جنديين وإصابة ثالث بجراح بليغة. وجميعهم يعملون ضمن قوات كتيبة شهداء أم الأرانب- السرية الثانية، التابعة للقوات المسلحة.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الحادث واستهداف جنود الجيش الوطني الليبي.

فرض القانون

وسبق أن أطلق الجيش الوطني عملية فرض القانون في المنطقة، في شهر يناير 2019، التي استهدفت تنظيف الجنوب الغربي من الجماعات الارهابية. وعصابات التهريب، وطرد المرتزقة التشاديين، وهي العملية التي وصلت إلى حدود دولة الجزائر المجاورة.

كما نفذ الجيش الليبي عمليات استخبارية في المنطقة كان آخرها تفكيك خلية إرهابية في مدينة سبها، في شهر نوفمبر الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى