تنامي بوكو حرام الإرهابي قد يُصعب حل الأزمة ويجعلها أكثر تعقيدا في 2022

أخبار ليبيا 24

تقترب بوكو حرام الإرهابية من مرور عقدين من الزمان منذ أن أسس محمد يوسف الجماعة التي أصبحت تُعرف باسم بوكو حرام ، ويمر أيضا أكثر من عقد منذ أن وصلت هجماتها العنيفة إلى مستوى التمرد.

انقسام بوكو حرام

وقال تقرير لـ صحيفة بريموم تايمز النيجيرية المحلية، أن أحداثا عديدة تسببت خلال هذا الوقت في تطور الجماعة الإرهابية بما في ذلك انقسامها في عام 2012 وانتشارها في أنحاء منطقة حوض بحيرة تشاد في عام 2013، وكان لهذه التغييرات تأثيرات متفاوتة على الأزمة وقدة الحكومات الأفريقية من إيجاد حلول دائمة لإنهاء التنظيم المتطرف.

وذكر التقرير أن التطورات الرئيسية في عام 2021 أدت إلى تعديل مسار الصراع وشملت مقتل زعيم بوكو حرام أبوبكر شيكاو، وصعود ولاية غرب إفريقيا على الساحة وما نتج عنه من هروب أعضاء التنظيم الساخطين.

ومن خلال تحليل هذه الاتجاهات قد يسهم في توقع الكيفية التي ستؤثر بها على جهود تحقيق الاستقرار في بلدان دول حوض بحيرة تشاد.

وأوضح التقرير أنه من المفترض أن تكون وفاة “شيكاو”، خليفة “محمد يوسف” في مايو 2021 نهاية عهده الإرهابي في المنطقة ولكن تورط فصيل بوكو حرام المنافس أدى إلى تغيير مسار التنظيم.

الاستيلاء على الأراضي

حيث عزز بوكو حرام منذ ذلك الحين وجوده في دول بحيرة تشاد من خلال الاستيلاء على الأراضي التي كان يسيطر عليها الفصيل المناسف السابق واستيعاب مقاتليه، مع بعض الدعم من تنظيم داعش في العراق وسوريا وهذا يجعلها أكثر استراتيجية وأفضل موارد وأكثر مرونة.

وأشار التقرير إلى أن معالجة الأزمة التي تسبب فيها تنظيم بوكو حرام الإرهابي كان على أصحاب المصلحة النظر في أسبابها الجذرية. وقد أدى ذلك إلى الدفع باتجاه الاستقرار، والذي يرى الجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية تعمل معًا لتحسين سبل العيش والتعليم والبنية التحتية والخدمات العامة والحوكمة والعلاقات بين الدولة والمجتمع.

بوكو حرام يروج لنفسه بديلا للحكومات الحالية

استراتيجية بوكو حرام المناهضة للدولة التي تتضمن الترويج لنفسها كبديل مفضل للحكومات الحالية تضعها في معارضة مباشرة لجهود تحقيق الاستقرار. حيث في عام 2021، استهدفت المجموعة مشاريع حكومية، واختطفت موظفين من وزارة الأشغال بولاية بورنو كانوا يشرفون على بناء الطريق الذي يربط بين شيبوك ودامبوا. كما كثفوا الهجمات على قوات الأمن.

وأوضح التقرير أن  منطقة مايدوجوري، التي تعتبر واحدة من أكثر المدن أمانًا في منطقة حوض بحيرة تشاد، تواجه هجمات متزايدة. وتم استهدافها بعدة انفجارات على ما يبدو احتجاجا على زيارة الرئيس النيجيري محمد بخاري في ديسمبر 2021.

المجتمعات المعاد تطوينها بين النزوح والعيش مع المتطرفين

كما هاجمت بوكو حرام أيضًا المجتمعات المعاد توطينها. مما أجبر النازحين على الاختيار بين العيش في ظل حكم المتطرفين أو مواجهة نزوح ثان.

وقال التقرير أنه بينما يعزز بوكو حرام نفوذه في المنطقة ويتكيف مع الردود العسكرية ضده، ستحدث حتما المزيد من الهجمات. وعلى الرغم من ضعفها، يحاول فصيل بوكو حرام النجاة من موت شيكاو مع ظهور قادة جدد.

وأشار التقرير إلى أن الاتجاه الآخر الذي أحدثته وفاة شيكاو هو النزوح الجماعي لأعضاء بوكو حرام السابقين من الجماعة. تمثل إدارة هذه الأعداد الكبيرة تحديًا مستمرًا لحكومات المنطقة ، وخاصة نيجيريا والكاميرون. وقد غادر ما يقرب من 20 ألف لأسباب مختلفة ، بما في ذلك الرجال والنساء والأطفال والأسر.

تزايد الجريمة

وذكر التقرير أنه وفقًا لبحوث معهد الدراسات الأمنية. فقد اكتظت مرافق إعادة التأهيل في بعض أجزاء الكاميرون، مما أدى إلى تزايد الجريمة.

وأوضح التقرير أن بوكو حرام  تستخدم سبل العيش كأداة مساومة حاسمة مع المجتمعات. وهو اتجاه يجب معالجته في عام 2022. حيث يطالب المتطرفون بضرائب من المواطنين مقابل الوصول الآمن إلى أراضيهم الزراعية وخلق أسواق لبيع سلعهم.

ودعا التقرير إلى أن يقوم المسؤولون عن تحقيق الاستقرار. بمهمة جلب الوظائف إلى المنطقة وتأمين الزراعة وصيد الأسماك والتجارة على وجه السرعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى