باشاغا: وجود “المافيات” في طرابلس كان أحد أسباب تقدم القوات المسلحة نحو العاصمة

أخبار ليبيا24

قال وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني فتحي باشاغا إن المجموعات المسلحة في العاصمة طرابلس والتي وصفها بـ “المافيات” لم تترك حكومة الوفاق الفرصة لتقيم الدولة.

واعترف باشاغا خلال لقاء مع قناة “ليبيا الأحرار” أنهم لم يستطيعوا تقديم صورة الدولة الحقيقة وكانت هذه أحد أسباب تقدم القوات المسلحة نحو طرابلس لتخليصها من هذه المليشيات.

وأضاف وزير الداخلية أن بعض الدول تخلت على حكومة الوفاق لأنها تعتبر حكومتنا فشلت في كبح جماح هذه المجموعات المسلحة والمجرمون الذين يمتشقون السلاح الذيت يتدخلون في أمور الدولة.

وذكر أن وزارة الداخلية قدمت خطة لدمج الشباب المشارك في الدفاع عن طرابلس في قوة الداخلية، مؤكدًا أن الوزراة لن تتردد في ردع ومحاسبة من يعتدي على حقوق المواطنين ومؤسسات الدولة.

وأكد وزير الداخلية أن 280 ألف عنصر يستلمون رواتب من داخلية الوفاق، موضحًا أنه سيتم اتخاذ إجراءات رادعة ضد المنقطعين.

وأقر باشاغا بأنه تم منح جوازات سفر لمواطنين من قطاع أوزو لأن لديهم أرقام وطنية مايعني أنهم استكملوا كافة إجراءاتهم ومنحوا الأهلية الليبية.

وتجدر الإشارة إلى أن منطقة أوزو لم تعد تابعة للدولة الليبية منذ فبراير1994 وهي تتبع دولة تشاد حسب حكم محكمة العدل الدولية الذي قبلت به ليبيا مايعد أن سكان القطاع تشاديين وليسوا ليبيين.

وأفاد وزير الداخلية أنهم يتعاملون بجدية مع المعلومات التي تفيد بدخول إرهابيين إلى طرابلس بسبب الحرب، مؤكدا التواصل بشكل فعال مع عدة دول على رأسها أمريكا وتم القبض على مطلوبين.

وأشار باشاغا إلى أن بعض الصحف الدولية تحاول تشويه صورة قوات الوفاق مقابل المال، لافتا إلى أنه بسبب الصراع الحالي تحصلت العناصر الإرهابية على فرصة وبيئة مناسبة للتحرك في الصحراء الليبية.

وأكد وزير الداخلية أن “إنتربول” والمنظمات الدولية أوقفت برامجها في ليبيا بسبب ماوصفه بـ “العدوان” على طرابلس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى