الأخبارليبيا

البيوضي: زرع الثقة ضروري لتحقيق التقدم السياسي في ليبيا

اللقاءات الاستكشافية لستيفاني خوري: خطوة أولى نحو بناء الثقة

أخبار ليبيا 24

أشار سليمان البيوضي، المرشح الرئاسي، إلى أن اللقاءات التي تجريها المبعوثة الأممية ستيفاني خوري تعتبر لقاءات استكشافية تهدف إلى تشكيل رؤية واضحة للوضع السياسي في ليبيا.

وأكد البيوضي في تصريحات صحفية رصدتها “أخبار ليبيا 24” ، أن الهدف من هذه اللقاءات ليس تحقيق اختراق فوري في الأزمة السياسية، بل هي خطوة نحو بناء الثقة بين الأطراف المتنازعة، مما يمهد الطريق لمفاوضات مستقبلية ناجحة.

البيوضي: شمولية اللقاءات مفتاح التقدم السياسي

أكد البيوضي على أهمية أن تلتقي ستيفاني خوري مع جميع الأطراف دون تمييز أو إقصاء. وشدد على أن الشمولية في الحوار هي السبيل الوحيد لتحقيق تقدم حقيقي في العملية السياسية. وأوضح أن فتح قنوات اتصال مع كافة الفصائل السياسية والمجتمعية سيعزز من فرص النجاح ويقلل من احتمالات الفشل.

البيوضي: تفادي أخطاء الماضي درس من تجربة عبد الله باتيلي

تمنى البيوضي أن تتجنب خوري تكرار تجربة المبعوث الأممي الأسبق عبد الله باتيلي، الذي ارتكب خطأ بحصر نفسه في الدفاع عن عبد الحميد الدبيبة. وأوضح أن باتيلي، بعد فشله في تحقيق تقدم، لجأ إلى اتهام الليبيين بالإخفاق، مما زاد من تعقيد الأزمة. واعتبر أن التعلم من هذه التجربة سيكون ضرورياً لتحقيق النجاح.

البيوضي: فرصة خوري للنجاح تكون عبر فهم خصوصية الأمة الليبية

يرى البيوضي أن ستيفاني خوري لديها الفرصة للنجاح فيما فشل فيه باتيلي إذا استطاعت فهم خصوصية الأمة الليبية وتعاملت مع جميع الأطراف بموضوعية. وأكد أن الاعتراف الدولي بالمبعوثة الأممية وبمخرجات الحل الذي تقدمه سيكون عاملاً حاسماً في تحقيق التقدم. وأشار إلى أن الوضع السياسي الحالي في ليبيا مهيأ لقبول الحلول الجديدة، وأن المهم الآن هو قدرة خوري على قيادة المبادرة بفاعلية.

البيوضي: الوضع السياسي جاهز للتغيير

اختتم البيوضي تصريحاته بالتأكيد على أن الوضع السياسي في ليبيا جاهز للتغيير، وأن اللحظة الراهنة تتيح فرصة ذهبية لتحقيق الحلول التي طال انتظارها. ودعا المجتمع الدولي لدعم جهود خوري والعمل على إنجاح المبادرة الأممية لضمان مستقبل أفضل لليبيا وشعبها.

المزيد من الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى