الأخبارليبيا

لنقي: خوري ستدير الأزمة الليبية دون حلول جذرية

لنقي: لا أمل يُرجى من دور ستيفاني خوري

في تصريحات لـ أحمد لنقي، عضو مجلس الدولة، أشار إلى أن نائبة المبعوث الأممي للشؤون السياسية، ستيفاني خوري، لن تكون مختلفة عن سابقيها من المبعوثين الأمميين إلى ليبيا.

وقال لنقي في تصريحات صحفية رصدتها “أخبار ليبيا 24” إن وظيفة خوري ستكون إدارة الأزمة السياسية في البلاد لأطول فترة ممكنة، مشيراً إلى أن الآمال المعقودة على دورها في حلحلة الأوضاع المتأزمة تكاد تكون معدومة.

لنقي: أزمة ليبيا ستظل بلا حل تحت إدارة ستيفاني خوري

وأكد لنقي في حديثه، أن خوري، مثل أسلافها، ستواجه تحديات كبيرة في التعامل مع المشهد السياسي الليبي المعقد والمتشابك، والذي يتسم بتضارب المصالح والانقسامات الداخلية. ورغم الجهود التي قد تبذلها البعثة الأممية، فإن النتائج المرجوة قد تكون بعيدة المنال في ظل الظروف الراهنة.

لنقي: المجتمع الدولي يفتقر لرؤية فعّالة تجاه ليبيا

وأضاف لنقي أن إدارة الأزمة دون تقديم حلول جذرية واستراتيجية واضحة لن يسهم في تحسين الأوضاع، بل قد يطيل من أمد الصراع وعدم الاستقرار. وأعرب عن خيبة أمله من عدم وجود رؤية فعّالة من قبل المجتمع الدولي تجاه الأزمة الليبية، مما يجعل الآمال في تحسين الوضع السياسي والاقتصادي ضعيفة.

في ظل هذه المعطيات، يرى لنقي أن خوري ستواجه صعوبات جمة في تحقيق أي تقدم ملموس، وستكون مهمتها أشبه بمهمة سابقيها، تقتصر على إدارة الأوضاع المتوترة دون الوصول إلى حل حقيقي ودائم. وخلص إلى أن الليبيين بحاجة إلى جهود دولية أكثر فعالية وتركيزاً على تحقيق سلام حقيقي ومستدام.

المزيد من الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى