دراسة تكشف عن التاريخ والرحلات المحيطية بشجرة “الباوباب” الرائعة

أخبار ليبيا 24

تعتبر شجرة الباوباب مشهدا مميزا على المناظر الطبيعية. عندما تكون أغصانها الملتوية بلا أوراق خلال موسم الجفاف، فإنها تشبه الجذور المختلطة المنبثقة من جذع سميك، ما يجعلها تبدو كما لو أن شخصًا ما انتزع الشجرة من الأرض، وقلبها على رأسها وأعادها إلى الأرض.

ومن هنا كان أحد ألقابها: “الشجرة المقلوبة”. لكن أصول وتاريخ شجرة الباوباب، التي وجدت في مدغشقر وأجزاء من أفريقيا وأستراليا، ظلت غامضة إلى حد ما.

تحل دراسة جديدة هذه المشكلة، بناءً على التحليلات الجينومية لجميع الأنواع الثمانية المعترف بها، بالإضافة إلى البيانات البيئية والجيولوجية، بحيث يمكن رواية قصة الباوباب أخيرًا.

ووجد الباحثون أن سلالة الباوباب نشأت في مدغشقر منذ حوالي 21 مليون سنة ووصلت إلى أفريقيا وأستراليا في وقت ما خلال الـ 12 مليون سنة الماضية.

تعد مدغشقر، وهي جزيرة تقع قبالة الساحل الجنوبي الشرقي لأفريقيا، نقطة ساخنة للتنوع البيولوجي وموطنًا لمجموعة من النباتات والحيوانات غير العادية.

وأظهرت الدراسة أن سلالتين من الباوباب انقرضتا في مدغشقر، ولكن ليس قبل أن تستقر في مكان آخر، أحدهما في أفريقيا والآخر في أستراليا.

العبور إلى أستراليا

إن قصة كيف عبرت شجرة المحيط الهندي لترسيخ جذورها في وجهتين بعيدتين هي قصة مثيرة.

يبدو أن قرون بذور الباوباب طفت من مدغشقر إلى البر الرئيسي لأفريقيا، الواقعة على بعد حوالي (400 كم) إلى الغرب، وإلى أستراليا، الواقعة على بعد (حوالي 7000 كم) إلى الشرق.

وقال عالم النبات تاو وان من حديقة ووهان النباتية في الصين، وأحد مؤلفي الدراسة التي نشرت، يوم الأربعاء، في مجلة نيتشر: “من شبه المؤكد أن النباتات وصلت إلى أفريقيا وأستراليا طافية على أو مع أطواف نباتية”.

وأضاف: “ربما تم تسهيل الانتشار لمسافات طويلة إلى أستراليا من خلال دوامة المحيط الهندي، وهو تيار محيطي يدور جنوبًا بعد مدغشقر، حيث من المحتمل أنه التقط قرون بذور الباوباب، قبل أن يتأرجح التيار شرقًا إلى أستراليا، حيث قام بتسليم القرون.

دراسة تكشف عن التاريخ والرحلات المحيطية بشجرة "الباوباب" الرائعة

وقال وان: إن التيار يدور بعد ذلك شمالًا ثم يتأرجح غربًا مروراً بموريشيوس وإلى أفريقيا مرة أخرى، حيث يكمل الدوامة.

توفر أشجار التبلدي، الموجودة في موائل السافانا الجافة، الغذاء والمأوى ومواقع التعشيش للحياة البرية، من النحل إلى الطيور إلى الثدييات المختلفة.

توفر ثمارها أيضًا العناصر الغذائية والأدوية القيمة للناس، كما أن أوراق الباوباب صالحة للأكل أيضًا.

تنتج الأشجار أزهارًا كبيرة مزهرة ليلية ذات رائحة حلوة يجذب رحيقها السكري الملقحات الليلية، بما في ذلك خفافيش الفاكهة وعث الصقور، بالإضافة إلى نوعين من الرئيسيات والليمور في مدغشقر وأطفال الأدغال في أفريقيا.

وقال إيليا ليتش، عالم وراثة النبات والمؤلف المشارك في الدراسة من حدائق كيو النباتية الملكية في لندن: “تتمتع الأشجار بأشكال نمو مذهلة ومميزة، فبعض الأنواع لها جذوع ضخمة عبارة عن أسطوانات مجوفة من الخشب منخفض الجودة تتشعب مع العديد من الخلايا الحية المليئة بالمياه. ويقدر أن بعض أكبر وأقدم الأشجار في أستراليا تحتوي على أكثر من 100000 شجرة”.

دراسة تكشف عن التاريخ والرحلات المحيطية بشجرة الباوباب الرائعة

وتمثل الباوباب مصدرًا للمياه للسكان المحليين خلال موسم الجفاف. لكن أشجار الباوباب الأفريقية معرضة للضرر من قبل الأفيال لأن الحيوانات في بعض الأحيان تقطع جذوع الأشجار بأنيابها للحصول على الماء.

الباوباب جزء من الفولكلور

وقال وان: “لدى سكان كافو في أفريقيا أسطورة مفادها أن أربع فتيات جميلات استخدمن شجرة للظل، ووقعت الشجرة في حبهن.. لكن العذارى وقعن في حب البشر، لذلك شعرت الشجرة بالغيرة وسجنتهم في جذعها، حيث لا يزالون حتى يومنا هذا.. يقول الناس إنه لا يزال بإمكانك سماعهم، على ما أعتقد لأن المركز المجوف يعمل كنوع من غرفة الصوت في بعض الأشجار”.

Exit mobile version