الأخبارليبيا

مصراتة تدعو لإسقاط “حكومة الدبيبة” وتشكيل حكومة مصغرة للانتخابات

أخبار ليبيا 24

دعا بيان لقادة “كتائب وسرايا الثوار” وشخصيات اجتماعية وسياسية واقتصادية بمدينة مصراتة إلى إسقاط الحكومة “منتهية الولاية” برئاسة عبدالحميد الدبيبة، وتشكيل حكومة جديدة مصغرة، لإدارة شؤون الدولة لحين إجراء الانتخابات.

وأكّد “البيان” الصادر ليل الجمعة، التواصل مع كل “ثوار ليبيا الاحرار” للانضمام إلى مسيرة الإصلاح ومحاربة الفساد وإسقاط “حكومة العائلة”، التي لا شرعية لها، في إشارة إلى حكومة “الدبيبة”.

وطالب “البيان” بتشكيل حكومة مصغرة من خارج الشخصيات السياسية المتصدرة للمشهد السياسي الراهن، وذلك لإدارة شؤون الدولة، إلى حين إجراء الانتخابات المقبلة.

قادة "ثوار مصراتة" يدعون لإسقاط "حكومة الدبيبة" وتشكيل حكومة مصغرة للانتخابات 2
بيان مصراتة لإسقاط حكومة الدبيبة

رفض تشبث الدبيبة بالسلطة

وشدد “البيان” على رفض أي شكل من أشكال التشبث بالسلطة تحت أي ذريعة، وإعادة أي كان لعهد الاستبداد والظلم والقمع والترهيب.

واستنكر “البيان” أي محاولة لتعطيل المسار الديمقراطي، وأكّد على التمسك بمبدأ التداول السلمي على السلطة.

وطالب “البيان” بمحاسبة جميع المسؤولين الضالعين بإعداد وتنسيق الاجتماع “المخزي” مع الكيان الصهيوني، وإحالة وزراء حكومة الدبيبة المتورطين إلى لجنة تحقيق خاصة من قبل المجلس الأعلى للقضاء.

ودعا “البيان” الجميع للوقوف معًا أمام تمادي الفاسدين في بيع الوطن سياسيًا واقتصاديًا وعسكريًا وجغرافيًا لتحقيق التغيير.

كما دعا إلى محاسبة كل من أخطأ في حق الشعب الليبي، ولكل المسؤولين الحاليين على ما حدث، وما يمكن أن يقع من اختراقات أمنية وتجاوزات مالية وإدارية.

وقال “البيان” إن قادة “كتائب وسرايا الثوار” والشخصيات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية بمدينة مصراتة أخذوا عاتقهم بالعمل على دعم المساعي الإيجابية المبشرة وتوسيع نطاقتها وتوطيد أركانها وامدادها بكل أسباب القوة والنجاح.

وأكّد “البيان” الاستعداد لخوض ومواجهة التحديات الحقيقة التي تواجه الليبيين في بناء دولتهم في ظل تغلغل الفساد والظلم. وقال: “لا خيار لنا إلا أن نكون صفًا واحدًا من أجل الوطن وحفظ مقدراته وثوابت الوطنية والدينية، والخروج بالوطن إلى بر الأمان في أسرع وقت ممكن، من دون خسائر في الأرواح والممتلكات”.

 

المزيد من الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى