أخبار محليةالأخبار

تفاقم أزمة المياه الجوفية في بئر الغنم.. ونقص الإمكانيات أهم الأسباب

المنطقة تحتاج إلى دعم رسمي في أقرب وقت

أخبار ليبيا 24

عن أزمة بئر الغنم.. قال خليفة المزلط، الناطق باسم لجنة الأزمة بمنطقة بئر الغنم، إن أزمة ارتفاع منسوب المياه الجوفية لا تزال قائمة، في ظل نقص الإمكانيات وتقاعس حكومي تجاه الأزمة.

وفي تصريحاتٍ خاصة لـ”أخبار ليبيا 24″، اليوم الثلاثاء، أوضح “المزلط”، أن الحكومة لم توفر أي شيء حتى الآن، ولا توجد حلول لمواجهة الأزمة، ولفت إلى أنه جرى رصد حوالي 150 منزلًا متضررًا في المنطقة، ولكن لم يجر إخلاؤها لعدم توفر بديل أو الإمكانيات.

 

وتابع “المزلط”: “المنطقة لا تملك سوى سيارة واحدة لشفط البرك والمستنقعات، والإصحاح البيئي وعد بتوفير سيارتين مزودتين بآلات الرش ولكن لم تتوفر حتى الآن”.

وعود دون تنفيذ

 

وبحسب “المزلط”، فإن الجهات المختصة وعدت بالتعاقد مع شركات لحفر 7 آبار لقياس منسوب المياه، ولم يحدث حتى الآن، وخلال زيارة المختصين للمنطقة اقترحوا سحب المياه عن طريق مواسير لخارج المخطط ولم ينفذ المخطط كذلك.

وكان “المزلط” قد صرح في وقت سابق بخصوص هذه الأزمة، وأشار إلى أن منطقة بئر الغنم تكثر فيها المياه الجوفية، خصوصًا بالشعبية القديمة التي تحتوي على آبار قديمة وبيارات تستخدم للرعي، وعرفت المنطقة بوفرة المياه، وهي أحد أسباب تسميتها بهذا الاسم (بئر الغنم)، مؤكدًا مخاوف المواطنين في تلك المنطقة من تفاقم الوضع في ظل تقاعس الجهات المختصة.

المزيد من الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى