أخبار محليةالأخبار

مكتب النائب العام: النيابة أمرت بضبط مرتكبي مجزرة أبوسليم

أخبار ليبيا 24

كشف مكتب النائب العام، عن أن النيابة العامة أمرت بضبط وإحضار مرتكبي مجزرة أبوسليم، التي راح ضحيتها 10 قتلى، حسبما ما أعلنت مديرية أمن طرابلس حينها.

وأوضح المكتب، في بيان له، اليوم السبت، أن “النيابة العامة تلقت بلاغًا انطوى على إثبات حادثة قتل راح ضحيَّة لها عشرة أشخاص، اجتمعوا في منزل كائن في منطقة أبو سليم لأسباب مُتباينة”.

وأشار البيان إلى أن “المحقق قصد محل ارتكاب الجناية؛ وسجل ما بَدَا له من ملاحظات؛ وتحفظ على ما يفيد التحقيق؛ ثم اِتجَّه إلى مناظرة أَجْساد الضحايا؛ فأثبت الإصابات التي لحقت بها؛ وسجل تقديره لسبب إحداثها”.

 وطلب المحقق تقارير الصفة التشريحية، ‏فاستبان للنيابة العامة -من واقع التقارير- أن سبب الوفاة مرده إلى تعرض المجني عليهم لأعيرة نارية أصابتهم.

وبتصعيد سلطة التحقيق لإجراءات جمع الأدلة، وضعت يدها على أدلة أسهمت في فهم الظروف الملابسة للواقعة؛ ومعرفة الجناة؛ فكلف النائب العام مديرية أمن طرابلس بالإشراف على إنفاذ تدبير ضبط المتهمين وإحضارهم.

والسبت الماضي، أمضى سكان حي الهضبة في بلدية أبوسليم بالعاصمة الليبية طرابلس، ليلة غلب عليها الذعر والهلع، بعد مجزرة جديدة، أُطلق عليها “مجزرة أبو سليم”، وراح ضحيتها 10 قتلى، حسبما أعلنت مديرية أمن طرابلس.

المجزرة التي وقعت في أحد الأحياء الغربية لطرابلس، بُعيد منتصف ليل السبت، حدثت بالتزامن مع ذكرى ثورة فبراير، وفي مكان ليس ببعيد عن احتفالات “الحمد” التي أطلقها عبدالحميد الدبيبة، رئيس الحكومة المنتهية الولاية، لتكون احتفالات الحمد مرافقة لجريمة يندى لها جبين الإنسانية، رغم وعود الدبيبة بأن العاصمة طرابلس أصبحت تعيش الاستقرار والأمن، ليكون الوضع الذي تحدث عنه الدبيبة مناقضًا للواقع الذي تعيشه طرابلس بسبب انتشار السلاح وتغول الميليشيات المسيطرة عليها.

وكانت قد دعت الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى إجراء تحقيق مستقل وسريع وشامل في مجزرة أبوسليم، وحثت على العمل من أجل منع أي أعمال قد تؤدي إلى التصعيد ومزيد العنف.

المزيد من الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى