سفر وسياحةالأخباروثائقي

جولة مصورة في وادي الهمسة شرق مدينة درنة

يقع وادي الهمسة شرق مدينة درنة , شمال غرب بلدة أم الرزم , كما يقع مصبه غرب قرية زاوية أم حفين , و شاطئ رأس التين, ويبعد مصب الوادي على الساحل مسافة تقدر بحوالي 35 كيلومترا عن مدينة درنة .

يبلغ طول وادي الهمسة حوالي 25 كيلومترا و يشق الطبقة الساحلية شمال شرق بلدة مرتوبة  ثم يمتد شرقا حتى يصل مصبه إلى شاطئ البحر .

وادي الهمسة
موقع وادي الهمسة

خبطة أم الرزم

يسمي السكان المحليون في تلك المناطق الوادي أيضا بوادي الخبطة أو خبطة أم الرزم تميزا عن وادي أخر يقع إلى الغرب منه يعرف أيضا بأسم الخبطة او وادي الخبطة درنة , و الخبطة كلمة محلية باللهجة الدارجة في ليبيا و تعني إرتطام الشئ بالشئ , و أخذ الوادي هذه الصفة من طبيعة مصبه حيث ترتطم المياه الداخلة إليه من البحر بجرفه الغربي و كذلك المياه الخارجة منه عند جريان السيول في مواسم الأمطار , فيقال محليا ان المياه تخبط إي ترتطم  بصخر الجرف أثناء دخولها وخروجها .

وادي الهمسة
ترتطم المياه بجرف الوادي الغربي اثناء دخولها و خروجها.

الوادي محاط بأجراف عالية يقدر إرتفاع بعضها بثلاثين مترا , و طبيعتها صخرية جيرية و صخور رسوبية تعرف بالطفله تستخدم عادة في صناعة الأدوات الفخارية .

الممر المائي

يمتد من مصب الوادي على البحر عند الشاطئ ممر من المياه العذبة الممتزجة بالمياه المالحة مسافة حوالي كيلومتر واحد , محاط بنبات الغاب او القصب , و هو نبات عشبي معمر ينتمي إلى الفصيلة النجيلية و ينمو عادة قرب مجاري المياه و في الأراضي الرطبة .

تعيش في الممر الميائي العديد من الكائنات المائية منها الأسماك , بعضها تم إستجلابها و توطينها فيه كأسماك البلطي و التي توجد بأعداد كبيرة .

توجد في نهاية هذا الممر نبع مياه عذبة يعرف بعين الهمسة و تعتبر من أهم مصادر المياه لبعض السكان في تلك المنطقة الذين يعتمدون على الرعي الموسمي في الوادي و المناطق المحيطة به , ويساهم هذا النبع في تغذية الخور بالمياه العذبة و الحفاظ على توازن المياه من جهة أخرى , و مياه الخور غير صالحة للشرب .

وادي الهمسة
الممر المائي داخل وادي الهمسة

وادي الهمسة

وادي الهمسة

وادي الهمسة

أن أكثر ما يميز وادي الهمسة عن بقية الأودية هو مدخله الشمالي ناحية البحر فهو يبدو كخليج صغير محاط بالأجراف العالية  , كما أنه لا يطل على البحر مباشرة بل يشكل هيئة متعرجة و لا يمكن معها رؤية شاطئ الخليج الصغير من البحر بسهولة .

وادي الهمسة
المدخل الشمالي لوادي الهمسة
وادي الهمسة
شاطئ وادي الهمسة
وادي الهمسة
اجراف المدخل الشمالي للوادي

على رغم من أن هذا الوادي ينظر إليه كأحد المواقع المحتملة لنزول الأغريق بقيادة باتوس في القرن السابع قبل الميلاد والذين أسسوا مدينة قورينا ( شحات ) و أنشئوا حضارة عظيمة شمال شرق ليبيا  , إلا أنه لاتوجد أثار أو بقايا تؤكد هذه الفرضية , و يرى بعض العلماء أن مواصفاته قد تتلائم مع وصف المؤرخ الأغريقي هيردوت للمكان من حيث قربه من خليج البمبة كما أن الإعتقاد السائد خاصة لدى علماء البيئة أن المناطق كانت في يوم من الأيام مليئة بالمروج الخضراء و الأشجار إلا أنه و مع الظواهر الطبيعية و الإحتباس الحراري و ظروف التصحر تحولت إلى ماهي عليه اليوم شبه جرداء بها بعض النباتات الساحلية الصغيرة .

تصوير : ماهر العوامي

المزيد من الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى