الرئاسي يدشن مشروع المصالحة الوطنية والمنفي يقول: آن لنا أن نتسامح ونتصالح

أخبار ليبيا 24

أطلق، المجلس الرئاسي، اليوم الخميس، رسميا الرؤية الاستراتيجية لمشروع المصالحة الوطنية، بمشاركة رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس مجلس الدولة، خالد المشري، وبحضور عدد من الشخصيات السياسية وسفراء الدول وممثلي عدد من المنظمات الدولية.

وجاء إطلاق الرؤية بعد إعداد الصيغة النهائية لدمج وتعديل قوانين العدالة الانتقالية، للبدء في توسيع دائرة المشاركة النخبوية والمجتمعية، بمشاركة عدد من الخبراء والأكاديميين والباحثين.

وأكد، رئيس المجلس الرئاسي، محمد المنفي، في كلمة، إن ليبيا تحتاج إلى جهود وطنية تخرجها من دائرة التدخلات الأجنبية والتبعية. وقال: “لا سبيل لذلك إلا بمصلحة وطنية تعلي مصلحة الوطن على كل المصالح”.

وأضاف المنفي: “لقد عانت شعوب كثيرة من الفرقة والقطيعة والانقسام لكنها بالعزيمة والإرادة انتصرت، وبالعفو والصفح والتسامح والمصالحة عبرت ونهضت”.

المنفي: آن لنا أن نتسامح ونتصالح

وتابع: “نحن الليبيون لسنا استثناء، فقد آن لنا أن نتسامح ونتصالح، فقد عانى منا الكثير قسوة التهجير وويلات الانقسام والاختلاف ومرارة الفقد، وآن الأوان لكل ليبي وليبية العيش بطمأنينة وسكينة فوق تراب الوطن، وآن لنا أن نترك للأجيال المقبلة من الأسباب التي تشعرهم بالفخر والعزة بالانتماء إلى هذه الأرض كما فعل أجدادنا العظماء”.

وقال المنفي: “عزمنا من خلال هذه الرؤية على تجنيب شعبنا ويلات الحروب، وما تخلفه من فقد وأسى وتهجير وتشريد وحرمان، ولا يتأتى ذلك إلا بإنفاذ القانون وتحقيق العدالة، وتكريس حقوق المواطن وكرامته وصون حرياته”.

وواصل: “على ذلك عقدنا العزم في تدشين هذه المبادرة الجادة لمصالحة وطنية شاملة للشعب الليبي بكل أطيافه ومكوناته قائمين بأعباء هذه الأمانة وملتزمين بمسؤولياتنا الوطنية”.

وقال المنفي: “إن التاريخ والحاضر والمستقبل يجمعنا ونحن في أعناقنا أمانة عظيمة، وهي مسؤولية تأسيس مشروع حقيقي للمصالحة الوطنية الجامعة تلم شمل الليبيين وتعيد لهم نسيجهم المجتمعي، وحتى يكون الليبيون شركاء في الإدارة والإرادة، فلا مناص من المصالحة الوطنية”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى