رائحة الفم الكريهة.. أسباب غير متوقعة وطرق الوقاية

الجيوب الأنفية أحد الأسباب

أخبار ليبيا 24 – متابعات

تؤثر رائحة الفم الكريهة على ملايين البشر نتيجة العديد من الأسباب المحتملة،

لكن الغالبية العظمى منها تعود إلى نظافة الفم والاهتمام بصحته.

وتعد رائحة الفم الكريهة مشكلة شائعة تسبب ضائقة نفسية كبيرة،

ويمكن أن تسبب إحراجا وقلقا كبيرين ولكن من السهل نسبيا علاجها.

كم يمكن لأي شخص أن يعاني من رائحة الفم الكريهة، إذ تشير التقديرات إلى أن رائحة الفم الكريهة تصيب 1 من كل 4 أشخاص على مستوى العالم أو ما يقدر بنحو 25% من الناس.

ويشعر بعض الناس بالحيرة لأنهم يبذلون قصارى جهدهم للتخلص من الطعام من أفواههم، ومع ذلك لا يزال لديهم هذا الناتج الثانوي للتحلل.

* الجيوب الأنفية

وإذا اختلطت رائحة الفم الكريهة مع أعراض أخرى، فقد يكون وراء ذلك أجزاء أخرى من نظام الأنف والأذن والحنجرة،

وعادة ما يكون السبب هو الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية.

وتنتشر البكتيريا في هذه الأماكن التي يصعب الوصول إليها وترسل المستعمرات أو الغازات الثانوية من خلال أنفاسك،

وهناك العديد من الحالات التي يمكن أن تسبب هذا النوع من رائحة الفم الكريهة المستمرة.

وعند الإصابة بعدوى أو حساسية، تلتهب الممرات المخاطية والأنسجة المفرزة ما يوقف التدفق المنتظم للمخاط،

وبمجرد حدوث ذلك يمكن للبكتيريا أن تزدهر على أي مواد متبقية لهضمها.

قد يلاحظ الكثير من الناس هذا التأثير عند الاستيقاظ في الصباح أو عند الانتهاء من التمرين،

ويصبح الأمر أقل وضوحا بعد شرب كوب من الماء الذي تشتد الحاجة إليه.

وإذا كنت تعاني من أعراض الجهاز التنفسي العلوي ورائحة الفم الكريهة،

فمن الأفضل استشارة طبيب مختص لمعرفة ما إذا كانت عدوى الجيوب الأنفية هي السبب.

وللتخلص من رائحة الفم الكريهة بسبب التهاب الجيوب الأنفية، يفضل تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يوميًا على الأقل وبمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد.

من ناحية أخرى وعلى الرغم من ارتباط رائحة الفم الكريهة بأمراض معينة فإن السبب الأكثر شيوعا هو سوء نظافة الفم،

مثلا إذا تركت جزيئات الطعام في الفم فإن تحللها بواسطة البكتيريا ينتج مركبات الكبريت.

رائحة الفم الكريهة هي السبب الثالث الأكثر شيوعا لطلب رعاية الأسنان بعد تسوس الأسنان وأمراض اللثة،

ويعد أفضل علاج لها هو التنظيف المنتظم بالفرشاة والخيط والترطيب.

* أسباب رائحة الفم

– إهمال صحة الفم.

– عدم الاعتناء بنظافة أطقم الأسنان.

– جفاف الفم.

– التبغ ومشتقاته.

– تناول بعض الأطعمة مثل الثوم والبصل.

– أسباب أخرى مثل اضطرابات الجهاز الهضمي والتهاب الجيوب الأنفية واللوزتين.

ولتجنب الإصابة برائحة الفم الكريهة ينصح بالاهتمام بنظافة الأسنان من خلال:

* غسل الأسنان بالفرشاة والمعجون بعد تناول الطعام مباشرة.

مع ضرورة تغيير:

– الفرشاة كل 3 أشهر.

– معجون الأسنان كل فترة.

– نوع غسول الفم كل فترة.

* استخدام خيط الأسنان يوميا لإزالة بقايا الطعام العالق بين الأسنان.

من خلال:

– قطع جزء من الخيط الطبي.

– لف أحد طرفي الخيط على الإصبع الأوسط لإحدى اليدين، أما الطرف الآخر فلفه على نفس الإصبع لليد الأخرى.

– حرك الخيط إلى الأعلى والأسفل ولا تنسى الضروس الخلفية.

– قم بشد الخيط جيدا وأدخله بين الأسنان برفق حتى لا تؤذي اللثة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى