بوركينا فاسو توجه ضربات قاسمة للإهاربيين في الساحل

 سلسلة عمليات تحصد أرواح 128 إرهابيا

أخبار ليبيا 24 – إرهاب

أعلن الجيش في بوركينا فاسو، اليوم الإثنين، عن مقتل ما لا يقل عن 128 إرهابيا، منذ مطلع يونيو في عدة عمليات في الساحل،

منها عملية نفذت بالتعاون مع القوات النيجيرية في إطار القوة الإقليمية المناهضة للإرهاب في مجموعة دول الساحل الخمس “G5”.

وذكر بيان صادر عن هيئة الأركان العامة للجيوش بدول الساحل، إن أول عملية تم في منطقة “بوكلي دو موهون” شمال بوركينا فاسو على الحدود مع مالي.

وأضاف أن العمليات سمحت للاستخباراتية في بوركينا فاسو بتحديد مخابئ الإرهابيين وشن عمليات هجومية كبيرة.

وأوضح أن دعم المدفعية للوحدات البرية كان حاسما بشكل خاص، موضحا أن الهجمات على قاعدتي بوراسو وزوناكوي التابعتين للإرهابيين سمحت بتحييد 100 إرهابي على الاقل،

وقتل جنديان في العملية وأصيب 18 بجروح، بحسب البيان.

 

*جيش بوركينا فاسو

كما أدت عملية ثانية بعد هجوم على موقع للتعدين في “ناميسيغيما” شمال بور كينا فاسو،

وأدت إلى مقتل أكثر من 20 إرهابيا، كما تمت عملية ثالثة،

في إطار مجموعة دول الساحل الخمس بقيادة وحدات من بوركينا فاسو والنيجر،

في الفترة الممتدة من 4 إلى 10 يونيو الجاري في منطقة “ماركوي” شمال شرقي بوركينا فاسو، على الحدود مع النيجر،

لتوفير الرعاية الصحية للسكان، وقد أتاح ذلك مقتل ثمانية إرهابيين، وفقا لما ذكرته رئاسة الأركان في بوركينا فاسو.

وتشكلت مجموعة دول الساحل الخمس في 2014،

وكان عددها خمسة آلاف جندي منذ 2017 من جيوش موريتانيا وتشاد ونيجيريا وبوركينا فاسو ومالي.

 

*هجمات بوركينا فاسو

وانسحبت مالي من هذه القوة الشهر الماضي بعد ان اعتبر المجلس العسكري الحاكم في باماكو أنها “أداة للخارج”.

وبحسب جيش بوركينا فاسو أدت هذه العمليات الجوية والبرية إلى “أعمال عنف من جانب الإرهابيين بحق المدنيين في عدة مناطق”.

وكان إرهابيون قد هاجموا بلدة “سيتنغا” شمال قرب النيجر، في 12 يونيو الجاري، وأطلقوا النار عشوائيا على المدنيين.

وبحسب حصيلة رسمية، قتل 86 شخصا وفر 20 ألف شخص من البلدة، وهي ثاني أكثر الهجمات دموية في بوركينا فاسو،

التي تتعرض بانتظام منذ 2015 لعمليات تشنها الجماعات الإرهابية التابعة للقاعدة أو تنظيم “داعش”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى