الدبيبة يقترح إجراء الانتخابات البرلمانية نهاية 2022

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أعلن رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية المنتهية ولايتها عبدالحميد الدبيبة . عن موعد جديد لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، ما ينبئ بفشل توجهه لإجرائها، في شهر يونيو المقبل. بحسب خطته ”عودة الأمانة إلى الشعب“.

وقال الدبيبة خلال افتتاحه فعاليات الأسبوع التشاوري لداعمي الانتخابات تحت شعار ”الليبيون جميعهم معنيون. ”الحل أن نبدأ بالانتخابات البرلمانية نهاية العام، وأن نعلن عنها ونبدأ التسجيل خلال الشهر المقبل“.

توعد المفوضية العليا

واعتبر أن ”تشكيل مجلسي النواب والأعلى للدولة، حكومة جديدة، جاء بهدف إبعاد الأنظار عن إجراء الانتخابات البرلمانية“.

وقال إن ”هناك دولًا بعينها تقف ضد الانتخابات خاصة البرلمانية منها“.

وتوعد الدبيبة المفوضية العليا للانتخابات، في حال رفضها ”الوقوف مع الشعب“ لإجراء الانتخابات.

حرب شعواء

وتوقع رئيس وزراء حكومة الوحدة الوطنية أن تندلع ”حرب شعواء ضدنا بعد أن نعلن تواريخ خطة العملية الانتخابية“.

وكشف أن دولًا (لم يسمها) حذرته من خطوة قيام المجلس الرئاسي بحل مجلسي النواب والأعلى للدولة.

وأضاف رئيس حكومة الوحدة الوطنية ”سنطرح مبادرة شعبية لجدول زمني مقترح للانتخابات الرئاسية والبرلمانية“.

تأمين الانتخابات

وأشار إلى أن التوجه للانتخابات الرئاسية قبل البرلمانية، في 24 ديسمبر الماضي، كان خطأ. مشيرًا إلى أنه ”حتى يوم 4 ديسمبر، لم نكن نعرف ما هو الدور المنوط بالحكومة بصورة حقيقية وواقعية“.

وقال الدبيبة: ”كنا مستعدين لتأمين الانتخابات بنحو 30 ألف شرطي“.

الدبيبة يسخر من اجتماعات القاهرة

وهاجم الدبيبة مجلس النواب قائلًا إنه ”لا يريد إجراء الانتخابات“. لافتًا إلى أن ”مشكلة الانتخابات ليست في السلطة التنفيذية، بل لدى من يسن القوانين. فنحن على استعداد لإدارة الانتخابات في أي وقت“.

وسخر الدبيبة من الإعلان عن الاتفاق في اجتماعات القاهرة بين مجلسي النواب والأعلى للدولة على 70% من مواد القاعدة الدستورية، قائلًا إن ”ذلك أمر مضحك“.

واعتبر أن ”المشكلة القانونية هي في القاعدة الدستورية، وهي العائق الرئيس أمامنا“.

في المقابل، أكد المتحدث باسم حكومة الوحدة الوطنية محمد حمودة، جاهزية الحكومة لإجراء الانتخابات منتصف العام الجاري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى