الشركسي: أدين اقتحام المفوضية وعملية الطعون أصابها الخلل

أخبارليبيا24_متابعات

أدان عضو لجنة الحوار السياسي أحمد الشركسي عملية إقتحام المفوضية من قبل بعض المليشيات.

وقال الشركسي في تصريحات رصدتها أخبار ليبيا 24. أن الإقتحام تم بتحريض واضح من بعض السياسيين.

مؤكدا أن إستهداف العملية الانتخابية هو استهداف واضح للإرادة الشعبية التي تُطالب بالتغيير.

وحمل الشركسي المسؤولية لوزارة الداخلية التي تقوم بتأمين المفوضية.

وتابع “إنّ حماية المفوضية ورئيسها وكوادرها الفنية هي اختصاص أصيل لوزارة الداخلية. وتُعتبر متواطئه في حالة حصول مكروه لأي منهم.”

وأشار إلى أن على المجتمع الدولي تنفيذ عقوبات واضحة ورادعه على المقتحمين ومن حرّضهم وإلا على هذا المجتمع الدولي الاعتراف بعدم قدرته على دعم العملية الانتخابية ولاقدرة له على وقف المجرمين والمعرقلين للاستقرار في ليبيا.

وأوضح أن عمليات الطعون والإستئناف في الانتخابات أصابها العور والخلل.

واكد أن الطعون وأحكامها أصبحت تتضارب. مشيرا إلى ضرورة تشكيل لجنة من المجلس الأعلى للقضاء تحت اسم اللجنة العليا للطعون.

ونوه إلى أن مهمة اللجنة الفصل في كل الطعون فصلاً نهائيا وأن الفصل لكل من تم أسقاطتهم سواء بالطعون أو بالاستئناف.

مؤكدا أنه يجب على اللجنة أن تكون مركزية ولا فروع لها وتعمل لمدة ثلاث أيام للبت في الأمر.

يشار إلى أن مجموعة مسلحة إقتحمت مساء اليوم الأربعاء مقر المفوضية العليا للانتخابات بمدينة الزاوية.

وأظهر فيديو تحصلت عليه أخبار ليبيا 24 دخول مجموعة مسلحة لمقر المفوضية الزاوية حيث تجاوز عددهم العشرات.

في حين أظهر الفيديو تسجيلا لإحداهم وهو يردد “الله أكبر لآن تم الدخول لمفوضية الإنتخابات”.

فيما ردد أحدهم واصفا المشهد قائلا”  تم الدخول للمفوضية للاعتصام ولا انتخابات بدون دستور”.

وأظهر الفيديو وجود خيمة يعتزم المقتحمين نصبها تمهيدا للاعتصام الذي أشارو له بالفيديو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى