الأعلى للدولة يدعو لتأجيل الانتخابات مع تزايد الخلافات

أخبار ليبيا 24 – متابعات

دعا المجلس الأعلى للدولة في ليبيا اليوم الأربعاء إلى تأجيل إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 24 ديسمبر إلى فبراير .

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده عمر أبو شاح، النائب الثاني لرئيس المجلس، بالعاصمة طرابلس .

وقال أبو شاح: “كل المؤشرات الحالية تؤكد بأن الاستمرار في الانتخابات الرئاسية في غياب أي ضوابط دستورية أو قانونية منظمة لإدارة المرحلة (..) ستعصف بالعملية السياسية برمتها وهذا ما بدأت مؤشراته تظهر للعيان”.

وأعلن عن “مبادرة للخروج من هذا الانسداد وتفادي الانزلاق للمجهول”.

وتتضمن المبادرة “إجراء الانتخابات النيابية (..) في فبراير 2022 (..) وتكون المهمة الأساسية لمجلس النواب المنتخب هي إنجاز الاستحقاق الدستوري”، بحسب أبو شاح.

وتقترح “إجراء الانتخابات الرئاسية تزامنا مع الانتخابات النيابية (..) بأن تكون الدورة الزمنية لمجلس النواب والرئاسي أربع سنوات من تاريخ انتخابهم ولدوره واحدة غير قابلة للتجديد”.

كما تدعو إلى “إجراء انتخابات رئاسية بنظام القائمة من رئيس ونائبين ورئيس حكومة (..) وتكون اختصاصات كل من الرئاسي ورئاسة الحكومة وفق الاتفاقات بين لجنتي الحوار لمجلس النواب والدولة”.

ويأتي هذا الإجراء وسط تزايد الخلافات حول القواعد والأساس القانوني للتصويت الذي يستهدف إنهاء حالة عدم الاستقرار منذ عشر سنوات.

الأعلى للدولة، وهو هيئة استشارية تأسست بموجب اتفاق سلام عام 2015 ولم تعترف بها جميع الكيانات السياسية بالبلاد. قبل موعد الانتخابات بأقل من ثلاثة أسابيع.

ويحتدم النقاش حول مدى صلاحيات المجلس الأعلى للدولة في الساحة السياسية المعقدة، لكن بيانه يزيد الشكوك التي تكتنف إجراء الانتخابات.

والثلاثاء، شكل مجلس النواب، لجنة من 5 أعضاء للتواصل مع مفوضية الانتخابات من أجل رصد العراقيل أمام الاستحقاق المقرر في ديسمبر.

وقال المتحدث باسم مجلس النواب عبد الله بليحق، في بيان إنه تقرر تشكيل لجنة تتواصل مع المفوضية الوطنية للانتخابات. من أجل تحديد الصعوبات والعقبات التي تواجه العملية الانتخابية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى