مكافحة الأمراض توصي بالتطعيمات لمواجهة متحور أميكرون

أخبار ليبيا24

مع تزايد المخاوف العالمية بشأن متحور كورونا الجديد “أميكرون” وما قد يحدثه من ارتفاع في الإصابات والوفيات، فقد أصدر المركز الوطني لمكافحة الأرصاد عدة توصيات التي من شأنها قد تقلل من خطر الإصابة بهذا المتحور.

توصيات مكافحة الأمراض

وأوصى المركز الوطني لمكافحة الأمراض، بإعطاء لقاح فايزر للمرأة الحامل، كما أكد أن بإمكان المرأة المرضع أخذ أي نوع من اللقاحات المتوفرة.

وفي نشرته حول التوصيات، نصح المركز الوطني لمكافحة الأمراض بأن يعطي طعم استرازينيكا كجرعة ثانية. وذلك للأشخاص الذين تلقوا لقاح سبوتنيك كجرعة أولى.

وسمح المركز، بتطعيم الأطفال من سن 12 سنة (مواليد 2009) فما فوق بلقاح سينوفارم.

وأوصت مكافحة الأمراض، أن يطعم سينوفارم كجرعة ثانية للأشخاص الذين تلقوا لقاح سينوفاك كجرعة أولى. إضافة إلى إعطاء طعم سينوفارم جرعتين للأشخاص اللذين تلقوا لقاح سينوفاك، بشرط مرور ستة أشهر على تلقي جرعة سينوفاك.

ونصحت مكافحة الأمراض، بأن تعطى جرعة تعزيزية من لقاح فايزر أو سينوفارم بعد مرور ستة أشهر من تلقي الجرعة الثانية وذلك للفئات العمرية من 50 سنة فما فوق.

كما أوصى المركز الوطني لمكافحة الأمراض بأن تعطى الجرعة التعزيزية للأشخاص يعانون من أمراض مزمنة، وكذلك جميع العاملين بالقطاع الصحي.

أدوية لمواجهة أوميكرون

وعالميًا تتواصل الاختبارات لفاعلية اللقاحات ودورها في الحد من انتشار “أميكرون“. ويأتي ذلك وسط تسجيل أرقام الإصابات بالسلالة الجديدة.

ووافقت بريطانيا على علاج جديد بالأجسام المضادة أحادية النسيلة لكوفيد-19. وذلك بعد أن وجدت تجربة سريرية أنه يقلل من خطر دخول المستشفى والوفاة بنسبة 79 بالمائة، وأظهر فعالية ضد متحور “أوميكرون”.

وأعلنت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية، الخميس، أنها أعطت الضوء الأخضر لدواء (Xevudy) (sotrovimab) الذي طورته شركة غلاسكو سميث كلاين.

ويعد  هذا العلاج الثاني بالأجسام المضادة الذي يحصل على الموافقة في المملكة المتحدة، بعد ثلاثة أشهر من حصول (Ronapreve)، الذي تنتجه شركة روش الدوائية، على الموافقة.

وأوصت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية بضرورة إعطاء العلاج في غضون خمسة أيام من ظهور الأعراض.

وقد أظهرت التجربة السريرية للدواء، أنه كان أكثر فاعلية في المراحل المبكرة من الإصابة بالفيروس.

وبيّنت أنه يمكن استخدامه لعلاج الأشخاص المصابين بإصابة خفيفة أو معتدلة. وكذلك للمعرضين لخطر الإصابة بعدوى شديدة بسبب عوامل مثل الشيخوخة أو السمنة أو أمراض القلب.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى