اعتقال خلية لداعش في مسلاتة

أخبار ليبيا24

اعتقلت، قوة مكافحة الإرهاب خلية لداعش، ما يبدو أن المعركة ضد التنظيم في ليبيا لم تنته بعد، إذ تشير التقارير إلى أن المعركة ستستمر لأمد غير معروف، خاصة مع استمرار وجود الخلايا النائمة للتنظيم في البلاد.

وأعلنت، قوة مكافحة الإرهاب، القبض على عناصر من داعش أحدهم شخص بارز في التنظيم وكان أحد المقاتلين في سوريا، ويُدعى (أ. ب. ي الليبي).

وأكدت القوة، أن عملية القبض على عناصر التنظيم الإرهابي داعش في مسلاتة تمت بالتنسيق مع مكتب النائب العام.

وفي هذا السياق أكد آمر القوة، اللواء محمد الزين، على أن القوة ستضرب بقوة جميع الأوكار.

اعتقال قيادي كبير لداعش

وفي 07 سبتمبر الماضي، أعلنت قوة العمليات المشتركة في مصراتة، القبض على أحد أكبر قادة تنظيم داعش في بني وليد. وجاء ذلك بالتنسيق مع مكتب النائب العام.

وقالت القوة، إنها ألقت القبض على (أمبارك الخازمي) داخل مدينة بني وليد (180 كيلو مترا جنوب شرق طرابلس) وقد تمت العملية بالتنسيق مع مكتب النائب العام.

والخازمي، أحد سكان بني وليد وكان يعتبر المسؤول عن مضافات بني وليد التي يتخذها مقرا له، إضافة إلى أنه المسؤول عن تفجير معسكر زليتن، والذي حدث في 7 يناير من عام 2016 بهجوم انتحاري لشاحنة مفخخة.

احتجاج

وغداة القبض، على هؤلاء العناصر، شهدت مسلاتة (130 كيلومترا شرق طرابلس) وقفه احتجاجية أمام مبني البلدية. وقال فيها المشاركون إن اتهامهم بالانتماء لداعش “عار عن الصحة”.

وذكروا أن من تم القبض عليهم هم من الثوار وقد شاركوا في حرب تحرير سرت من “داعش”.

في المقابل، كشفت مصادر صحفية، أن المقبوض عليهم 8 عناصر، وجميعهم من مسلاتة.

وذكرت أنهم قاتلوا تحت إمرة “صلاح بادي” قائد ما يعرف بـ “لواء الصمود”. وقد سبق لهم المشاركة باسم “فجر ليبيا”، وصولا إلى محاربتهم للجيش الليبي في طرابلس، في محور عين زارة بـ”ميليشيا 01”.

وفي، وقت سابق من شهر أكتوبر الجاري، نشر تنظيم داعش صور ادعى فيها تخريج دفعة جديدة من عناصره في أحد المعسكرات في جنوب البلاد، وذلك في مكان بدا وكانه أنه مقر غير دائم.

هجوم انتحاري

وقبل شهور أعلن تنظيم داعش في 7 يونيو 2021 مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري بسيارة مفخخة. واستهدف الهجوم حاجزا أمنيا في مدينة سبها جنوب ليبيا.

وأسفر الهجوم عن مقتل آمر فرع إدارة البحث الجنائي سبها، وجرح آخرين. وقد وقع الهجوم بالقرب من مفرق مزرعة أبناء مأزق الواقعة شمال سبها.

وشهد الجنوب الغربي لليبيا هجمات لجماعات متطرفة تنشط في المناطق الصحراوية خلال السنوات الماضية.

وتسبب انفجار عبوة ناسفة في قتل نقيب في لواء شهداء الواو خلال تنفيذه لعملية استطلاع بالقرب من جبال الهروج للبحث عن أدلة على وجود خلية لداعش مسؤولة عن الهجوم الانتحاري في سبها.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى