أطفال طبرق يتنافسون في حفظ القرآن

خمس الليبيين يحفظون القرآن

أخبار ليبيا 24 – خاص

أقيم بمسجد السيدة زينب بحي المنارة بطبرق حفل للطالب “ادريس علي أبوسيف” البالغ من العمر 11 سنة لحفظه القرآن الكريم .

وحضر الحفل الذي أقيم أمس الجمعة محفظه الشيخ “محمود الدامي” وعدد من المشايخ وسكان المدينة ووالد الطفل .

حيث ألقيت العديد من الكلمات التي أشادت بمركز السيدة زينب الذي تخرج منه عدد من حفظة كتاب الله .

منهم الطفل”عبدالرحمن الشاعري” البالغ من العمر 8 سنوات ويعتبر أصغر حافظ في ليبيا.

وتحصل ” الشاعري ” على الترتيب الأول في مسابقة على مستوى ليبيا بمدينة مصراتة في مايو الماضي .

وكانت طبرق قد أقامت حفل تكريم لأبنائها المتحصلين على التراتيب الأولى في مسابقة البشائر التي احتضنتها مصراتة مطلع مايو الماضي .

وتحصل الطفل عبدالرحمن أسامة الشاعري العمر 8 سنوات على الترتيب الأول في حفظ القرآن الكريم كاملاً وهو أصغر المشاركين سناً.

والطفل محمد خالد محمد العمر 15 سنة والمتحصل على الترتيب الأول في حفظ النصف الثاني من القرآن الكريم .

والطفل بوسيف حمد عبدالنبي العمر 13 سنة والمتحصل على الترتيب الأول في حفظ الربع الأخير من القرآن الكريم.

وقدمت طبرق وعدد من الجهات العامة مبالغ مالية وهدايا وشهادات تقدير للفائزين، فيما قدمت اللجنة المنظمة بمصراتة هدية سيارة للفائز الأول .

وفي ذات الشأن، استقبل رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، الفائزين الأوائل في مسابقة حفظ القرآن الكريم .

وقدم المنفي شكره وتقديره لمشايخ الفائزين لتعليمهم حفظ وتجويد القرآن الكريم، داعياً إياهم الاستمرار في تحفيظ وتعليم القرآن الكريم وعلومه.

المركز الأول

وحصلت ليبيا على المركز الأول على مستوى 86 دولة سبع مرات في مسابقة دبي الدولية التي تنظم كل عام في رمضان.

كما حصلت على خمس جوائز دولية في الترتيب الأول بدول مصر والجزائر وتونس والأردن (النسائية) بالإضافة إلى مسابقة ليبيا .

وتنامت في ليبيا في السنوات الأخيرة أعداد حفظة القرآن الكريم ليصل عددهم إلى مليون ليبي مايشكل خُمس عدد السكان.

وتنتشر بالمدن والأرياف 3741 موقعا لتحفيظ القرآن، ومائة زاوية صوفية، وحوالي 61 مؤسسة تعليمية بالمناطق النائية تدرس بها أصول الشريعة وتحفيظ القرآن، بالإضافة إلى استغلال مصلى 347 مسجدا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى