هل فشل مؤتمر دعم الاستقرار؟

لماذا لم يصدر بيان ختامي؟

أخبارليبيا24 – متابعات

على الرغم من الصخب الإعلامي الذي سبق إنعقاد مؤتمر دعم استقرار ليبيا، اليوم، الخميس في العاصمة الليبية طرابلس، إلا أن المجتمعيين لم يتمكنوا من إصدار بيان ختامي عقب انتهاء المؤتمر. الأمر الذي طرح تساؤلًا لدى متابعي المشهد الليبي، هل فشل المؤتمر؟

شكوك

تحوم الشكوك، حول رفض الطرف التركي لكلمة المبعوث الكويتي، التي أكد عبرها، ضرورة خروج القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية. الأمر الذي يعتبره الجانب التركي مساساً بتواجده في ليبيا، وتهديداً للجهود التركية الساعية للسيطرة علي ليبيا.

وعلى الرغم من التحفظ التركي على كلمة المبعوث الكويتي، إلا أن هذه النقطة لا تعتبر هي النقطة الخلافية الوحيد. حيث أكدت مصادر مطلعة لأخبارليبيا24، أن الدول الداعمة لإجراء الانتخابات في موعدها، تحفظت على النقطة التاسعة من البيان الختامي المجهز من الجانب الليبي، الذي تناول الانتخابات بطريقة فضفاضة.

استهزاء

مصدر مقرب من مكتب رئاسة الوزراء، أوضح لأخبارليبيا24، قيام أحد السفراء بترديد عبارة: هذه ليست طرابلس التي نعرفها، كيف تحولت إلى هذا الشكل بين ليلة وضحاها. في إشارة إلي اختفاء المظاهر المسلحة غير المنضبطة في العاصمة طرابلس خلال ساعات انعقاد المؤتمر.

إشادة

المصدر نفسه أكد لأخبار ليبيا 24، أن حالة من الغضب تعتري رئيس الوزراء بسبب الإشادة بدور وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش. حيث عبر عدد من الحضور، عن إعجابهم بدور الوزيرة في تنظيم المؤتمر.

تدارك

رئيس الوزراء عبدالحميد الدبيبة، حاول تدارك الموقف، وشكوك المتابعين للشأن الليبي، مؤكداً أن مؤتمر دعم استقرار ليبيا ليس تنصلًا من أي تعهدات التزمت بها حكومة الوحدة الوطنية، ولكنه تأكيد على استمرار دعمنا لتنفيذ الانتخابات والمساهمة في توفير الظروف المناسبة، لعقدها وتشجيع الأطراف الليبية على احترام نتائجها.

وأضاف الدبيبة، إن ملف القوات الأجنبية يؤرق الليبيين، مؤكدًا أن استقرار ليبيا هو السبيل الوحيد لبناء المؤسسات الليبية السياسية والعسكرية.

يشار أن عدد لا بأس به، من متابعي المشهد السياسي الليبي، شككوا في نوايا الحكومة للذهاب للانتخابات. حيث أكدت عضو ملتقي الحوار السياسي، الزهراء لنقي أنه لا استقرار بدن شرعية سياسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى