بالفيديو | ضحى بحياته ليمنح رفاقه الحياة.. مقتل جندي برصاص قناص داعش في درنة

أخبار ليبيا 24

وجد الجُندي، أحمد خليفة بوستيه، من الكتيبة 106 التابعة للقيادة العامة للجيش الوطني نفسه رفقة زملائه من القوات المسلحة في مرمى نيران قناص داعش في المدينة القديمة بدرنة في الثالث من شهر فبراير من عام 2018، وأصبحوا محاصرين وغير قادرين على التحرك فشل ذلك القناص حركتهم.

بوستيه الذي لم يكمل التسعة عشر ربيعا في ذلك الوقت طالب رفاقه بالتراجع بعد أن يوفر لهم غطاء ناري، وأصيب برصاصة القناص على مستوى الصدر بعد أن تراجع رفاقه، الذين أكدوا أنه لم يسقط بعد إصابته بل واصل السير حتى وصل إليهم ونطق بالشهادتين وفارق الحياة بينهم.

“وصية شهيد”

 تقول فوزية صالح والدة الشهيد أحمد أحد سكان منطقة الوسيطة شرق مدينة البيضاء: “قبل يومين من استشهاده جاءني وكأنه جاء مودعاً”، قال لي: “أوصيك بهاتفي وسيارتي أن تمنح لشقيقي، وأوصيك بوالدي وأخوتي وأخواتي خيرا ولابد أن يكملوا دراستهم”.

الأم تقول أنها صُدمت من حديثه وقالت له: “إنك تتسبب بإيذائي بهذا الحديث”، فرد قائلا: “أشعر أني ذاهب دون رجعة وهذه أمانة”.

“الفاجعة”

وأشارت الأم أنه يوم استشهاده كانت عيناها مغرورقتين بالدمع، وكأنها تشعر بأن ابنها في خطر، تقول الأم: “عندما جاء هاتف إلى أحد أبنائي قلت لهم إنه سيخبرنا باستشهاد أحمد”، العائلة ردت على الأم: “هل هناك من أبلغك بشيء” فقالت الأم: “لا.. ولكن لدي أحساس بذلك، بالفعل كان الهاتف يخبرنا عن استشهاد ابني أحمد.. توقعي كان في محله، إنه إحساس الأمومة”.

من جانبه طالب خليفة بوستيه والد الشهيد أحمد بضرورة الاهتمام بأسر الشهداء خاصة أولئك الذين تركوا خلفهم أطفال صغار يحتاجون ما يعلهم على صعوبات الحياة.

يضيف الأب: “هم ضحوا بأرواحهم من أجل الوطن، ويجب الاهتمام بعائلاتهم وأبنائهم فهم أمانة في أعناقنا”.

“كنوز الدنيا لا تساوي ابني”

تعود الأم مستذكرة أبنها الشهيد قائلة: “كان حنون على أخوته وأخواته، حتى شقيقته المتزوجة كان يهتم بها ويتابع أخبارها حتى وهو في خضم المعارك”، تضيف الأم: “شقيقته الصغرى لا زالت تبكيه حتى يومنا هذا”.

الأم بعد أن أجهشت بالبكاء مسحت دموعها وعادت تقول: “لو يضعوا بين يدي كنوز الدنيا لن تساوي ضحكة من ضحكات ابني الذي لم أنساه دقيقة واحدة.

والد الشهيد اختتم حديثه قائلا: “أشكر أخبار ليبيا 24 على هذه اللفتة الكريمة، ونود الالتفات إلى أسر الشهداء وفاء للشهداء وتضحياتهم التي قدموها من أجل  الوطن”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى