سوداني فر من صراع دارفور وقتل على يد الميليشيات في طرابلس

أخبار ليبيا 24

أعربت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم الخميس، عن قلقها الشديد إزاء وفاة طالب لجوء سوداني يبلغ من العمر 25 عاما في طرابلس الليلة الماضية على يد مجموعة مسلحة.

وقالت المفوضية في بيان لها، أن التقارير الواردة إليها فقد تعرض الضحية للضرب وإطلاق النار قبل أن تنقله مجموعة من المسلحين الملثمين إلى أحد مستشفيات المدينة.

وتابعت المفوضية أنه “تم تحويله إلى مستشفى تخصصي آخر حيث وافته المنية، وأشارت المفوضية أن الضحية كان قد وصل إلى ليبيا منذ عامين، قائلا أنه فر من موطنه في دارفور بسبب الصراع”.

وقالت المفوضية أنه كان قد احتجز في مركز إيواء المباني بعد سلسلة من المداهمات والاعتقالات التي قامت بها حكومة الوحدة الوطنية الشهر الجاري، لكنه هرب قبل أيام قليلة.

وحثت المفوضية السلطات الليبية على فتح تحقيق في حادثة القتل ومحاسبة الجناة، وقالت المفوضية، “إن السلطات الليبية أجرت سلسلة من الاعتقالات والمداهمات الشهر الجاري، الأمر الذي تسبب في خلق جو کبير من الخوف بين طالبي اللجوء واللاجئين، حيث تم اعتقال الآلاف منهم وهدم العديد من أماكن إيوائهم.

وأكدت المفوضية أنها تواصل توسيع نطاق مساعدتها للأشخاص الذين تضرروا جراء هذه العملية الأمنية، مجددة دعوتها للسلطات الليبية إلى احترام حقوق الإنسان وكرامة طالبي اللجوء واللاجئين في جميع الأوقات، ووقف عمليات الاعتقال وإطلاق سراح المعتقلين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى