بنغازي بعد أن طردت داعش تستقبل محمد صلاح ورفاقه

أخبارليبيا24 – تقرير

تستقبل مدينة بنغازي التي حاربت الإرهاب، محفلا رياضيًا هامًا، في منطقة بنينا، أو “بنينا الصمود” كما يُسمونها سكان المدينة، لأنها جابهت بصمود عناصر الجماعات الإرهابية المتحالفة من داعش ومجلس الشورى مدعومين بإرهابيين أجانب ومنعوا من دخول المنطقة في ضواحي مدينة بنغازي.

منطقة بنينا التي وقف الجيش الليبي مدعوما بسكان المنطقة وغيرهم من الليبيين باستماتة منعًا لهؤلاء الإرهابيين من دخولها والسيطرة عليها رغم ما تعرضت له من إجرام وقذائف وصواريخ طالت المدنيين الأبرياء، ورغم ما طال مبانيها العامة والخاصة من دمار وتخريب، حتى تم طردهم وهزيمتهم هزيمة نكراء.

بنغازي، تستقبل يوم غد الإثنين حدثًا هامًا، يعتبر رسالة قوية للعالم أجمع بأن الجيش الليبي واجه أشرس التنظيمات الإرهابية وأكثرها إجرامًا وعداء للإنسانية جمعاء، فهي تستقبل يوم غد مباراة هامة بين المنتخب الليبي والمنتخب المصري الشقيق.

تضحيات الليبيين طيلة تلك السنوات العجاف أثناء المعارك، والدماء التي أريقت في سبيل تطهير البلاد من رجس الإرهاب ودنسه، هي التي أتاحت الفرصة للجميع بأن يلتقوا اليوم على أرض بنينا الصمود بكل أمان واطمئنان.

وفي هذا الشأن يقول الصحفي المصري متخصص في الشؤون العربية أحمد جمعة :”منتخب مصر يصل فندق الإقامة في بنغازي، استقبال ممتاز من أهلنا في ليبيا وخاصة بنغازي الصمود”.

ويضيف جمعة عبر حسابه على “فيسبوك :”هي مباراة كرة قدم وعلينا التفطن لذلك لأن الشعبين المصري والليبي تربطهم أواصر الدم والمصاهرة والأخوة”.

وتابع الصحفي المصري :”للعلم المدينة التي سيلعب فيها منتخب مصر كانت منذ سنوات مرتعًا للجماعات الإرهابية وبفضل تضحيات أبناء القوات المسلحة العربية الليبية وأهالي برقة تحررت”.

واختتم جمعة منشوره :”بنغازي تستعيد عافيتها سريعًا وتعود الحياة لطبيعتها، تحية لبنغازي العصية، تحية للقوات المسلحة العربية الليبية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى