النويري في قمة مكافحة الإرهاب في فيينا: ليبيا كانت لها تجربة عملية في مكافحة الإرهاب

أخبارليبيا24

قال النائب الأول لرئيس مجلس النواب فوزي النويري إن ليبيا كانت لها تجربة عملية في مكافحة الإرهاب حيث عانت لسنوات في حربها ضد الإرهابيين.

وأضاف النويري خلال الكلمة التي ألقاها في أعمال القمة البرلمانية لمكافحة الإرهاب في العاصمة النمساوية فيينا أن الحرب لم تكن بالسلاح فقط بل تحمل مجلس النواب مسؤولياته تجاه ذلك وأصدر قانونًا لمكافحة الإرهاب.

وأكد النائب الأول أن ليبيا سبقت عددًا من الدول في إصدار قانون يجرم العمل الإرهابي وتضمينه بأشد العقوبات، ناهيك عن اتخاذ الإجراءات القضائية ضد كل من ساعد أو حرض هذه المجموعات من الداخل أو من الخارج.

وبين النويري فيما يخص ضحايا الإرهاب، أن هناك فئتين لابد من الفصل بينهما وهما ضحايا الإرهاب من أفراد الجيش والشرطة والأمن بصفة عامة الذين تعرضوا لإصابات أثناء محاربة الإرهاب وكذلك الجرحى والمبتورين فهم يحتاجون إلى مراكز للعلاج.

وأوضح النائب الأول أن مجلس النواب أصدر عديد القرارات في مصلحة ضحايا الإرهاب حيث تم منح مزايا للجرحى والمبتورين وأهاليهم في الأولوية في العلاج والدراسة وغيرها من المزايا.

وأشار إلى أن الفئة الأخرى من ضحايا الإرهاب هي كل من انخرط في عمل إرهابي وعاد إلى مساره الطبيعي فهذا يحتاج إلى مراكز متخصصة لتلقي العلاج اللازم للانخراط في المجتمع من جديد.

واختتم النويري كلمته بالتأكيد على أن ليبيا تحتاج إلى الكثير من المساعدة والتدريب والعلاج والدعم الفني واللوجستي لضحايا الإرهاب.

وشارك وفد مجلس النواب في القمة البرلمانية العالمية الأولى لمكافحة الإرهاب التي انعقدت بمركز المؤتمرات بالعاصمة النمساوية، حيث تُعد هذه القمة العالمية الأولى من نوعها والتي يُنظمها الاتحاد البرلماني الدولي والأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى