ردًا على خطف”افريطيس” .. ناشط سياسي :  يجب نقل مقر الرئاسي والحكومة إلى سرت

ستكون غنيمة .. إذا أقر الدبيبة العمل بالقرب من المليشيات !

أخبار ليبيا 24 – خبر

اتهم رئيس مؤسسة “سلفيوم” للدراسات والأبحاث، جمال شلوف، السلطة التنفيذية بعدم قدرتها على حماية موظفيها داخل العاصمة طرابلس، بعد عمليات الانتهاكات التي ترتكبها المليشيات المسلحة، وأخرها اختطاف رضا افريطيس، رئيس ديوان حكومة الوحدة الوطنية ببنغازي.

شلوف قال، عبر حسابه على فيسبوك، “الرد المناسب على خطف رضا فريطيس، رئيس ديوان حكومة الوحدة الوطنية ببنغازي، بالأمس من قبل المليشيات في طرابلس، هو وقف التعامل نهائيا مع الرئاسي والحكومة حتى يخرجا من طرابلس وينقلا مقرهما إلى المقر المتفق عليه في سرت” .

وتابع شلوف “قد صار تواجد السلطة التنفيذية في طرابلس بمثابة “منداف مليشياوي” للصيد وتصفية حسابات مع من اتخاذ موقف مضاد للإرهاب والسيطرة المليشياوية”.

واستطرد لا قدرة للحكومة على حماية حتى كبار موظفيها من الانتقام المليشياوي والإرهابيين الفارين من بنغازي ودرنة وأجدابيا والجنوب إلى طرابلس.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الداخلية، في وقت سابق، أن “افريطيس اختفى أثناء عودته من العمل برفقة زميله محمد المغربي وقبل وصولهما مكان إقامتهما في فندق المهاري”.

ولفت المصدر، إلى أن ” افريطيس كان قد وصل السبت إلى طرابلس قادمًا من بنغازي رفقة نائب رئيس الحكومة حسين القطراني وأقاما بفندق المهاري”، لافتًا إلى أن حادث الاختطاف “وقع عصر أمس الإثنين”.

يشار إلى أنه مرت 24 ساعة على اختطاف فريطيس وموظف بديوان رئاسة مجلس الوزراء بنغازي ولم ترد أي معلومات حولهما .

وكان مراسل الوكالة حاول التواصل مع وزارة الداخلية ووكيل الوزارة، وبمكتب إعلام حكومة الوحدة الوطني ولكن دون جدوى، فيما أفادت مصادر بمقر رئاسة الوزراء طرابلس أن الفريطيس يعمل من مقر منفصل عن مقرهم ولم تردهم أي معلومات عليه.

Exit mobile version