أوحيدة: أحداث تونس تتناغم مع أمنيات كثير من الليبيين لإنهاء هيمنة الإخوان

كون مؤسسات الدولة هناك متماسكة .. أوحيدة: الوضع في تونس يختلف تمامًا عن ليبيا

أخبار ليبيا 24 – خبر

أكد عضو مجلس النواب، جبريل أوحيدة، أن الأوضاع السياسية التي تشهدها الدولة الشقيقة تونس تتناغم مع فرحة وتمنيات كثير من الليبيين بإنهاء هيمنة الإخوان على العاصمة ومؤسسات الدولة.

أوحيدة أوضح ، في تصريحات لموقع «عربي21» القطري، أن الوضع في تونس يختلف تمامًا عنه في ليبيا، كون مؤسسات الدولة في تونس متماسكة، والرئيس منتخب، وهناك دستور معتمد يخوله التدخل في الوقت المناسب لحسم أي صراع أو خطر داخلي.

ولفت إلى أن السيطرة على الموقف، في دولة مدنية تحتكر فيها الدولة السلاح، ومؤسساتها الأمنية والعسكرية تخضع لرأس هرم الدولة، وكل هذا منعدم في ليبيا، موضحا أنه نظرا لطبيعة الوضع في ليبيا، وانتشار السلاح، واتساع رقعة البلاد، فلن تستطيع السلطة التنفيذية المعينة بإرادة دولية القيام بما قام به قيس سعيد.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيد أعلن الأحد الماضي، تجميد كل سلطات مجلس النواب برئاسة رئيس حركة النهضة الإخوانية راشد الغنوشي.

كما قرر الرئيس التونسي بحسب بيان نشرته الرئاسة التونسية عبر صفحتها الرسمية على موقع “فيسبوك” رفع الحصانة عن كل أعضاء مجلس النواب وعزل رئيس الحكومة هشام المشيشي.

وقال بيان الرئاسة التونسية:” الرئيس قيس سعيد قرر تولي السلطة التنفيذية بمساعدة حكومة يرأسها رئيس الحكومة يعينه رئيس الجمهورية”.

وشهدت تونس عودة متصاعدة للاحتجاجات بأغلب المحافظات، وتزايد دعوات حل البرلمان وإسقاط المنظومة الحاكمة، بعد تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية، ما تسبب في إنهاء حالة هدود امتدت في تونس أشهرا.

Exit mobile version