صوان: حكومة الدبيبة أصبحت نسخة من حكومة السراج

صوان: "العدالة والبناء" أول من طالب برحيل المؤتمر الوطني العام

أخبار ليبيا  24 – متابعات

رأى محمد صوان، رئيس مايسمي بحزب العدالة والبناء الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، أن أداء المؤتمر الوطني العام من 2012م إلى 2014م إذا ما قيس بما هو موجود الآن فهو كان مثالي على الرغم من أنه كان غير مرضي في حينه .

صوان ذكر خلال كلمته بحفل افتتاح المؤتمر الاستثنائي للحزب، “انعقد المؤتمر الوطني العام وأختير رئيسه ونوابه بطريقة شفافة وتقدمت الكثير من الكفاءات لرئاسة الحكومة وجرت عمليات الاختيار بطريقة شفافة وتمكن من إنجاز أول حكومة وهي حكومة علي زيدان”.

وتابع “على الرغم من كل الخروقات والصعوبات إلا أن ليبيا ظلت موحدة وكذلك المؤسسات والمسار كان صاعدًا وكان من المرجح والمحتمل أننا ننجح في تجاوز كل المراحل لكن الحقيقة أنه حدث انكسار في مسار الثورة في 2014م”.

واستكمل “لا أريد أن أدخل في وجهات النظر والاختلافات، لكن حدث هذا الانكسار وليس في ليبيا فحسب، بل في 2013م في الربيع العربي في عمومه، وهذا الانكسار ألقى بظلاله على ليبيا”.

واسترجع ما حدث من “تململ” من وجود المؤتمر الوطني العام وحراك “لا لتمديد” الذي شهدته العاصمة، متابعًا “كان حراك سلمي وفيه الكثير من النخب والشباب الصادق الذي كانت مطالبه سلمية وإصلاحية وربما تم استغلال هذا الحراك من أطراف أخرى”.

وأشار إلى أن حزب العدالة والبناء في هذه المحطة عندما أصبح هناك زخم في الشارع يطالب برحيل المؤتمر الوطني العام وتم اتهام حزب العدالة والبناء بأنه المسيطر على المؤتمر الوطني، أعلن بيان واضح.

وأضاف “دعونا في البيان رئاسة المؤتمر إلى انتخابات مبكرة وفعلاً استجابت هي والأعضاء وتمت الدعوة إلى انتخابات مبكرة وللأسف كان هناك ردود فعل سلبية وأن هذه الانتخابات أجريت على أساس فردي وكان هناك ردة فعل تجاه الأحزاب للأسف نتائجها السلبية موجودة إلى الآن”.

واستطرد “هذه المرحلة تزامن مع محطات أخرى خطيرة جداً حيث تزامن معها الإعلان عبر قناة العربية بتجميد الإعلان الدستوري، وسبق ذلك إرهاصات بالاعتداء المسلح على المؤتمر الوطني بل وصل الأمر إلى الاعتداء على الأعضاء”.

وأكمل “ما يهمني في ذلك هو أننا على الرغم من أنه طلب منا ألا ندخل انتخابات البرلمان، فنحن في سبيل الوصول إلى توافق وطني رأينا أن مادام وجود الأحزاب مشُكلة ليست لدينا مشكلة، المؤتمر الوطني العام نحن ربما كنا فيه كتلة موجودة نتنازل عن المؤتمر العام”.

واسترسل “هناك تنازل لمصلحة المسار السياسي، أذكر أن الانتخابات البرلمانية تم إجراؤها وطُلب وقف القصف على بنغازي حتى تتمكن الناس من الإدلاء بصوتها لأن عملية الكرامة كانت قد انطلقت قبل هذا التاريخ في المنطقة الشرقية وتم إجراء الانتخابات”.

وواصل “للأسف المفصل الأساسي الذي لا يخضع لتحليل ولا وجهات نظر، أن الانتخابات أجريت وتم عقد أول جلسة للبرلمان بطريقة كان فيها اختلاف مع الإعلان الدستوري وأحدثت جدل ترتب عليه مقاطعة عدد لا بأس به قد يصل إلى 40 أو 60 نائب من مختلف المدن وقاطعوا البرلمان الجديد”.

وعبر عن أن هذه المحطة تمثل مفصل انفصال مؤسسات الدولة، متابعاً “هكذا استمر مجلس النواب في طبرق واستمر انشطار الأجسام السياسية البنك المركزي والمحكمة والرقابة الإدارية وديوان المحاسبة وهكذا وبدأ الأمر بالحكومة حيث كانت هناك حكومة في البيضاء وحكومة في طرابلس”.

ولفت إلى أن الصراع استمر وتعزز بشكل سلبي بصراع مسلح فيما يعرف بعملية فجر ليبيا، على حد قوله، مضيفاً “بعد ذلك انطلق الحوار من غدامس ولقاء النواب المقاطعين مع أعضاء مجلس النواب وكانت خطوة إيجابية”.

واستفاض “هنا أريد أن أشير إلى موقف حزب العدالة والبناء في هذه المحطة حيث أصدر بيان وأعلن فيه أنه يرفض استمرار عملية فجر ليبيا خارج طرابلس وأنه يجب أن يتم وقف القتال وأن يستمر الحوار وارتفعت أصوات كثيرة وتعرض الحزب إلى نقد من التيار الرافض لرأي الحزب وحتى من التيار الموجود داخل الحزب أو القريب منه”.

وزعم أن حزب العدالة والبناء انحاز في تلك الفترة للمسار السلمي ولإيقاف الحرب، مكملاً  “وصلنا بهذا المسار إلى الصخيرات وفي هذه المرحلة كان لحزب العدالة والبناء دور في تدشين اتفاق الصخيرات بسلبياته وإيجابياته، من يرى أن اتفاق الصخيرات مشكلة فهو يحمل حزب العدالة والبناء هذه المشكلة”.

وأفاد بأن هناك من يرون أن اتفاق الصخيرات أنقذ العملية السياسية وهذا ما يعتقده الحزب حتى الآن، زاعماً أنه تم توحيد السلطة أمام العالم على الأقل وأصبح هناك حكومة شرعية وهي الوفاق المنتهية ولايتها برئاسة فائز السراج.

وأسهب “تمكنا في ظل هذه الحكومة من عودة مؤسسات الدولة السيادية الموجودة تاريخيًا في العاصمة، وتمكنا من محاصرة الإرهاب في سرت وكانت أكبر ملحمة للقضاء على الإرهاب في ظل حكومة السراج وهذا يحسب له وهذا الموقف لابد أن نتذكر فيه كل من ضحى في سبيل دحر هذا الوباء الخبيث الذي هو تنظيم داعش الإرهابي الذي كان يتخذ من سرت قاعدة له”.

وأردف “للأسف الشديد لم يحقق اتفاق الصخيرات ما كنا نصبوا إليه وظلت ليبيا منقسمة على الرغم من أنه تحقق بعض الأشياء ولكن لم تكتمل فرحتنا باتفاق الصخيرات لأن البرلمان رفض أن يتعامل مع الحكومة واستمرت حكومة الصخيرات 3 أو 4 سنوات والبلاد منقسمة”.

واستمر في حديثه “كان حزب العدالة والبناء يحسب على أنه هو الطرف الذي أحضر حكومة الصخيرات وهو مشارك فيها، نعم مشارك في حكومة الصخيرات بعضو في المجلس الرئاسي وله مشاركات في هذه الحكومة”.

وروى “عندما عرض لماذا لا نذهب إلى حوار آخر نسميه الصخيرات-2 الذي هو جنيف حتى نُرضي شركائنا في الوطن ونبحث عما هي مشاغلهم وهل ممكن عمل تسوية جديدة، كان موقفنا من حكومة السراج أنه مادام لا يوجد إجماع عليها وهناك رغبة من الطرف الآخر في أنه يمكن أن يدخل معنا في تسوية تجمع الوطن فلا نتمسك بالأشخاص، وكان هذا موقفي وقلته للسراج مباشرة، ولذلك فعلا كنا حريصين على استمرار حوار جنيف وعلى أن نسير فيه لهذا السبب”.

وأبدى أسفه على المشهد الآن، رغم أنه كانت هناك فرحة بحكومة الوحدة وأنه تم منحها الثقة وأدت اليمين الدستوري وكان هناك شعور بأن ليبيا ودعت الانقسام وشارك في الحكومة الأطراف الرئيسية، مبررًا أسفه بأنه: “إلى الآن نرى أن قد استدار الزمان كهيئته يوم كانت حكومة السراج، حيث أن حكومة الوحدة موجودة في مناطق ومازال يوجد عراقيل حول مباشرتها لعملها في مدن أخرى”.

وسرد “نحن السبب الأساسي الذي ذهبنا فيه لتوافق وحكومة هو أن هذه الحكومة لا تعود لنفس السيرة الأولى، أنا كنت الأسبوع الماضي مع بعض ممن هم في الحكومة الحالية ونصحت في هذا الموضوع وقولت أن أساس نجاح الحكومة هي أن تباشر عملها في الجنوب وفي الشرق لا أن تتمترس في العاصمة طرابلس مهما كان الثمن وهذا يتفق معي فيه كثيرون”.

وحكى “أذكر أيام حكومة علي زيدان كانت بنغازي تعج بالاغتيالات العمياء التي لا تعرف من وراءها ومن تستهدف فهي لا تحليل لها إلا أنها لإثارة الفوضى”.

وأخبر بأن “في تلك الفترة كنت التقي مع رئيس الحكومة حينذاك وكنت أقول له لا تطمئن ولا تفرح بوجودك في العاصمة تستقبل الضيوف وتودعهم وجزء من ليبيا يغلي بالاغتيالات والمشاكل والفوضى لأن هذا سيأتي على الأخضر واليابس والحقيقة كانت الاستجابة ضعيفة جداً ولم تكن هناك إلا زيارة واحدة على هامش المدينة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى