خلال أقل من عشرة أيام داعش يتبنى هجومين في جنوب ليبيا

أخبارليبيا24

أعلن تنظيم الدولة الإرهابي “داعش” الإثنين مسؤوليته عن تفجير عبوة ناسفة في دورية كتيبة “شهداء الواو ” التابعة للقيادة العامة بجبال الهروج أدت لوفاة آمرها النقيب على محمد عثمان.

وفاة عثمان جاءت خلال تمشيط جبال الهروج جنوب غرب ليبيا الذي يعد من المخابئ التي يختبئ فيها عناصر فلول تنظيم داعش بحثًا عن منفذي هجوم سبها الأيام الماضية.

وسبقت هذه العملية عملية أخرى استهدفت إحدى البوابات الأمنية في مدينة سبها تسببت في وفاة ضابطين فيما أصيب آخرون، في هجوم انتحاري نفذه داعش شمال المدينة.

وأعلن تنظيم داعش الإرهابي على وكالة ناشر بتطبيق تليغرام مسؤوليته عن التفجير الإرهابي بواسطة انتحاري استهدف بوابة مفرق المازق الواقعة شمال مدينة سبها، بسيارة مفخخة مما أسفر عن مقتل الضابطين أحدهما آمر جهاز البحث الجنائي.

وكان الجيش الليبي قد أعلن قبل هذه العملية الإرهابية القبض على ثلاثة من قيادات تنظيم إرهابي، عندما داهم بؤرة اختبأ فيها الإرهابيون، في بلدة تاروت جنوبي ليبيا.

هذه الهجمات والأفعال الإجرامية تستدعي تكاثف الجهود من الجميع في ليبيا من أجل اجتثاث عناصر الجماعات الإرهابية التي حاولت الاختباء في الجنوب الليبي بعد أن تم هزيمتهم وتشتيت جمعهم والقضاء على أعداد كبيرة منهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى