المسماري: هناك حسابات في الخفاء تمنع إخراج الأتراك من ليبيا

المسماري: "حفتر" لن يحسم قراره بشأن الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة

أخبار ليبيا 24

اعتبر الناطق باسم قوات الجيش الوطني اللواء أحمد المسماري، أن وجود المرتزقة الأجانب على الأراضي الليبية حتى الآن دليل على عدم وجود إرادة حقيقية لدى المجتمع الدولي لإخراجهم.

المسماري أضاف، في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، حول ما تم تنفيذه وما لم يتم تنفيذه من مخرجات برلين بشأن المرتزقة “لا توجد قوة حقيقية، أو لا توجد إرادة حقيقية لدى المجتمع الدولي لإخراجهم، أو ربما هناك حسابات أخرى في الخفاء لا نعلم بها”.

وعن وضع المليشيات المسلحة، وهل ستخرج وتسلم سلاحها وتعود للأعمال المدنية أو تندمج بالجيش بالشكل الصحيح؟ قال “طبعا هذا مستحيل ومن الصعب جدا، لأن هذه الميليشيات تعودت على مصادرة القرار السياسي ومصادرة المال والهيمنة على مؤسسات الدولة”.

وتابع “بخصوص وجود أجانب، حتى الآن الأتراك يرون أن وجودهم هنا شرعي، لكن هو بالحقيقة احتلال بكل ما تعني الكلمة”.

وحول العرض العسكري الذي نفذته قوات الجيش واعتبار البعض أنه تهديد لأي استحقاق انتخابي قادم، قال “العروض العسكرية هذه ليست لها أي علاقة بالسياسة، هذا العرض للقيادة العامة، مثل ما يحدث في أي معسكر في الصباح يأتي الآمر ويقوم بعرض، هذا موضوع آخر”.

وكان الناطق باسم الجيش، أكد أن قائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر لن يحسم قراره بشأن الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة إلا بعد إقرار القاعدة الدستورية وقانون الانتخابات.

وقال “حقيقة حتى هذه الساعة لم يعلن عن موقفه، وهذا موقف شخصي ليس من اختصاص القيادة العامة أو الناطق الرسمي، وإذا هو أراد الترشح فهناك قاعدة دستورية بالتأكيد ستقول يكون مدنيا أو يكون كذا”.

وأضاف “لا نعلم القاعدة الدستورية وبالتالي الإعلان عن الترشح سيأتي بعد إقرارها مع قانون الانتخابات، لأن هذه مهمة جدا، هذه هي خارطة الطريق نحو الانتخابات القادمة”.

وفيما يتعلق بموقف جماعة “الإخوان المسلمين” من الانتخابات في ليبيا، قال “الإخوان لا يمكن أن يرضوا بانتخابات تقصيهم، الآن الإخوان يريدون قاعدة دستورية حسب رؤيتهم ومطالبهم للوصول إلى رئاسة ليبيا”.

وتابع “الإخوان لن يرضوا أبدا بالانتخابات خاصة انتخابات مباشرة إلا حسب شروطهم وحسب قواعدهم التي يتم وضعها في هذا الدستور”.

وواصل “أعتقد أن الإخوان سيضعون ليست العصا في الدولاب بل سيضعون المفخخات والألغام أمام الدولاب، وهذا ما حدث في سبها خلال الأيام الماضية، حتى لا تجري هذه الانتخابات”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى