من هو “الشلفوح” أحد أطراف النزاع الذي وقع في العجيلات

أخبارليبيا24

شهدت مدينة العجيلات شمال غرب ليبيا اندلاع اشتباكات مسلحة فجر الجمعة أسفرت عن سقوط عدد من الضحايا وفق إفادات شهود على منصات التواصل الاجتماعي.

وأفاد الشهود أن الاشتباكات وقعت بين ميليشيات محمد بحرون الملقب بـ”الفار” تابعة لمدينة الزاوية ومليشيات محمد بركة الملقب بـ”الشلفوح” تابعة لمدينة العجيلات.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على منصات التواصل حدوث اشتباكات استخدمت فيها أسلحة متوسطة وخفيفة وسط الأحياء السكنية.

من هو الشلفوح:

هو محمد مصطفي الزيتوني من مواليد 10 يناير 1987 ومن سكان منطقة الجديدة في مدينة العجيلات، يشتهر بـ “الشلفوح” ويعرف أيضا بـ “محمد بركه”.

وبحسب مصدر مطلع فإن “الشلفوح” شارك في أحداث فبراير 2011 وكان في صفوف “كتيبة شهداء العجيلات”، وأصبح المعني آمرًا لما يعرف بـ “قوة الإسناد الأمني العجيلات”.

وأضاف المصدر أن محمد شارك من ضمن عمليه فجر ليبيا خلال العام 2014، وخاض مواجهات ضد غرفة عمليات صبراتة وكان من ضمن صفوف مجموعة مليشيا “العمو” ومجموعات أخرى متطرفة هاربة من مدن الشرق الليبي خلال العام 2017 و 2018.

وذكر المصدر أن الشلفوح يملك سجلا حافلا من الجرائم من عمليات قتل خطف وابتزاز وتهريب البشر والوقود وبيع المحروقات في السوق السوداء في مدن العجيلات وصبراتة وصرمان والزاوية وله تعامل وصلات مباشرة مع آمري وقادة مليشيات الاتجار غير الشرعي وأبرزهم أحمد الدباشي الشهير ” العمو “.

وأفاد المصدر أن المعني له صله ببعض الخارجين عن القانون ولهم نفوذ مسلح وقبلي في منطقة “المطرد” ومنهم حاتم الغايب ومهند السويسي وكان مختبئًا لديهم خلال الفترة التي كان مطلوبًا فيها من النائب العام في جريمة قتل.

وأشار إلى أنه صدرت في حقه مذكرة جلب وقبض صادرة من وكيل النيابة بمكتب النائب العام في محضر رقم “2017/158 ” بخصوص قضية قتل المواطن عمر صالح الشاملي والصادرة في 25 أكتوبر 2018.

وأوضح المصدر أنه تم القبض على الشلفوح من قبل المباحث الجنائية وكتيبة الوادي في كمين محكم أثناء تواجده بالقرب من مدينة العجيلات في 11 نوفمبر 2018، وسلم إلى مليشيا “قوة الردع الخاصة “ولأسباب غير معلومة أخلي سبيله من سجن معيتيقة في 7 يونيو 2019.

وأكد المصدر أن المعني التحق بصفوف مليشيات قوات حكومة الوفاق خلال حرب طرابلس وأصبح قياديا وآمرًا بمليشيا “كتيبة شهداء العجيلات” التابعة للمنطقة العسكرية الغربية، تحت إمرة اللواء أسامة الجويلي.

وأضاف المصدر أن الشلفوح شارك في الهجوم الذي استهدف قاعدة عقبة بن نافع “الوطية” وظهر في مقطع مرئي وهو يقود سيارة وبها عسكريين تابعين للقاعدة الجوية أسرى من كبار السن قبض عليهم أثناء تنقلهم للعمل بداخل القاعدة يوم الأربعاء 25 مارس 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى