بعيرة: انتماء المشري لجماعة إرهابية من أسباب الخلاف مع مجلس النواب

بعيرة: يجب نسيان الخلافات ووضع مصلحة الوطن فوق أي اعتبار

أخبار ليبيا 24 – خبر

طالب عضو مجلس النواب أبوبكر بعيرة، بوضع ضوابط مهنية عند اختيار المناصب السيادية كوظيفة محافظ مصرف ليبيا المركزي، ورئيس هيئة الرقابة الإدارية، ورئيس ديوان المحاسبة، وما في حكمهم منعًا بحيث لا ننجر وراء الإشكالات والانقسامات الجغرافية والإقليمية، لافتًا إلى أن ما يجرى الآن في ليبيا من خلافات هو انعكاس للانقسامات السياسية داخل البلاد.

بعيرة قال – خلال لقاء عبر فضائية “الحدث” السعودية –  “يجب على الليبيين أن ينسوا الخلافات بينهم وأن يضعوا مصلحة الوطن فوق أي اعتبار”.

وأشار في تصريحاته إلى أنه كان يوجد آلية سابقة لاختيار شاغلي المناصب السيادية وذلك من قبل السلطة التشريعية العليا وهي مجلس النواب الليبي، إلا أنه بعد اتفاق الصخيرات وردت بعد الإشارات إلى ضرورة التعاون بين مجلس الدولة الذي يفترض أن يكون منصبه استشاريًا فقط حسب النظام السياسي الليبي، ثم جاءت إشارات أخرى بضرورة اتفاق مجلسي النواب والدولة على تسمية هذه المناصب ومن هنا نشأ الخلاف.

ونوه إلى أن رئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين، في الوقت الذي أصدر فيه البرلمان قرارات ضد جماعة الإخوان المسلمين واعتبرها إرهابية، متابعًا “من هنا بدأت الخلافات فليست هناك ثقة بين الأطراف وبعضهم البعض، وبالتالي تنعكس في شكل خلافات حول أبسط الأمور”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى