العرفي: المشري يريد فرض شروطه للالتفاف على لجنة المناصب السيادية بمجلس الدولة

أخبار ليبيا 24

قال عضو لجنة المناصب السيادية بمجلس النواب عبدالمنعم العرفي إن رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري يريد أن يفرض شروطه ويحاول الالتفاف على أعمال لجنة مجلس الدولة للمناصب السيادية ، ولم يترك لهم حرية الاختيار.

وأوضح العرفي لـ أخبار ليبيا 24، اليوم السبت، أن المشري يريد الدفع بأشخاص بعينهم لم يتم فرزهم من قبل لجنة المناصب السيادية من الإخوان ومن يدور في فلكهم، لافتاً أن المغرب رعت اجتماعات بوزنيقة 1 و 2 وتم الاتفاق بين مجلسي النواب والدولة، حول أعمال لجنة المناصب السيادية، ونحن نستكمل ما انتهى به الآخرون.

وأضاف العرفي، أن اللجان شُكلت وتم فرز الملفات وفق المنصوص وتم تحويلها إلى مجلس الدولة التي من المفترض أن تفرز ويفوز أحدهم بأي منصب سيادي كان، ولكن حدث التأخير من قبلهم وتم تشكيل لجنة بعدد الدوائر الانتخابية، وباشرت أعمالها لفرز المناصب السيادية ومطابقتها للشروط، وكان من المقرر أن يترك المشري اللجنة حرية الاختيار لفرز الملفات.

وأشار العرفي إلى أن ذهاب رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح إلى المغرب لتقريب وجهات النظر، مؤكداً أنه لم يقابل المشري، وحول تشكيل لجنة أممية وفق العمل المؤسساتي ومسار شاغلي المناصب السيادية تم تحريفه، فلا علاقة للأمم المتحدة بالاطلاع على الملفات أو فرزها وفق أي معايير، أو التدقيق أو التمحيص، وهذا كلام عاري عن الصحة، فنحن دولة مستقلة ولا أحد يستطيع أن يفرض علينا أو يوجهنا، فقط اللجنة المشكلة هي المخولة بفرز الملفات ولا علاقة للأمم المتحدة بذلك.

وختم عضو لجنة المناصب السيادية بمجلس النواب عبدالمنعم العرفي حديثة، بأن المشري لا يزال يراوغ ويريد شخصيات بعينها ويريد المساومة، هي مناورات غير مدروسة، مشدداً على أنه لا ميزانية بدون مناصب سيادية، حتى تكون هناك جهات وأجهزة رقابية تراقب الميزانية فور انطلاقها، مؤكداً بأن هناك من يحاول عرقلة المسار السياسي وأن لا تكون هناك انتخابات، فلن تمر ميزانية بدون تسمية المناصب السيادية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى