القيادي الإخواني مختار المحمودي: تحول إخوان ليبيا إلى جمعية بعد تعرضها لحملة تشويه شرسة

أخبارليبيا24

كشف نائب رئيس “جمعية الإحياء والتجديد” مختار المحمودي، إن تحول “جماعة الإخوان المسلمين” إلى جمعية جاء بعد تعرضها لحملة تشويه شرسة منذ حكم معمر القذافي، وباتت كل التهم تلصق بها.

وأضاف المحمودي بحسب وكالة الأناضول التركية أن أهداف الجماعة الاستراتيجية ما زالت كما هي، لكن الأهداف التكتيكية تتغير بتغير معطيات الواقع، بالإضافة إلى الاسم والشعار.

وأوضح القيادي السابق في “جماعة الإخوان المسلمين” الليبية أن الجماعة عقدت عدة مؤتمرات وطرحت القضايا المتعلقة بحملات التشويه، وارتأت أن “نخرج من ربكة الاسم حتى نعيد حركتنا داخل مجتمعنا الطيب، وهذا ما حدث”.

ولفت المحمودي إلى أنه تقرر في المؤتمر العاشر تغيير الاسم والشعار والانطلاق باسم جديد، وبدأت الهيئات التنفيذية داخل الجماعة بتحويل القرار إلى شكله الحالي.

وأشار إلى أن الهجمة التي حدثت للجماعة هي أيضا بسبب تأسيسها لحزب العدالة والبناء في اعتقادي، والحزب مستقل، وإدارته مسؤولة عن إخفاقاته ونجاحاته”.

وتابع القيادي الإخواني “نحن كجمعية الإحياء والتجديد ليس لنا ممارسة سياسية، لكن لدينا رأي سياسي، فمثلا اتفاق الصخيرات، كثير من الأعضاء لم يعجبهم هذا الاتفاق، غير أن الجماعة تمارس العمل السياسي من خلال أفرادها المنخرطين في النشاط السياسي فقط”.

ويضيف المحمودي :”بحكم أننا انتقلنا من الإخوان المسلمين، ولدينا أعضاء مؤسسين في العدالة والبناء، فهذا الحزب ما زال الصوت الذي نمارس من خلاله العمل السياسي ونشارك في الانتخابات، أما نحن كمؤسسة فلا”.

يشار إلى أن جماعة الإخوان المسلمين الليبية، أعلنت مطلع مايو الجاري انتقالها إلى جمعية الإحياء والتجديد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى