وقف إطلاق النار وانتخابات ديسمبر المقبل محور لقاء كوبيش ودي مايو في روما

كوبيش يبحث تعزيز سبل عملية السلام في ليبيا مع مسؤوليين بالاتحاد الأوروبي

أخبار ليبيا 24- متابعات

وصل رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، يان كوبيش، أمس الأربعاء، إلى العاصمة الإيطالية روما في زيارة رسمية لمناقشة سبل تعزيز عملية السلام في ليبيا مع مسؤوليين في الاتحاد الأوروبي وإيطاليا.

وذكرت البعثة الأممية في بيان لها، إن تنفيذ قراري مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2570 (2021) و 2571 (2021) ، بما في ذلك التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار وخارطة طريق منتدى الحوار السياسي الليبي، المؤدية إلى إجراء الانتخابات في 24 ديسمبر، كان محور تركيز لقاء بين كوبيتش ووزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو في روما.

البعثة أوضحت، أن كلاهما دعا إلى الحاجة الملحة إلى انسحاب سريع لجميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا، كما يطالب الشعب الليبي ودعت إليه قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

وأشارت، إلى أن المبعوث الخاص، التقى كل من السفير باسكوالي فيرارا ومدير الشؤون السياسية السفير سيباستيانو كاردي في وزارة الخارجية، إضافة إلى لقائه بوزير الداخلية السيدة لوسيانا لامورجيس؛ حيث تم إطلاعه على جهود إيطاليا لدعم السلطات الليبية في تعزيز مراقبة الحدود، وخاصة في الجنوب.

ووفقا للبيان فأنهم دعوا إلى ضرورة احترام سيادة ليبيا وفقًا لقرار مجلس الأمن الدولي ذي الصلة، بما في ذلك حظر الأسلحة.

ورحب المبعوث الخاص كوبيش بالمبادرة الإيطالية لفتح ممر إنساني، مشجعًا عزم إيطاليا على تعزيز التعاون مع مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة، لتعزيز إعادة توطين المهاجرين من ليبيا وإعادة توطينهم، مع الاحترام الكامل لحقوق الإنسان.

ولفتت البعثة إلى أنه في لقاء مع وكيل الوزارة للشؤون الأوروبية، ناقش السيد أمندولا، المبعوث الخاص كوبيش، التعاون والتنسيق بين الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة لتقديم دعم أفضل للشعب والسلطات الليبية في تحقيق المصالحة والوحدة والاستقرار في بلدهم، مشددا على الحاجة إلى تحويل النموذج المتعلق بالهجرة نحو سياسة مشتركة وشاملة للاتحاد الأوروبي بالتعاون الوثيق مع السلطات الليبية.

ونوهت إلى أنه أثناء وجوده في روما، قام كوبيش بزيارة إلى مقر عملية إيريني؛ حيث تلقى إحاطة من الأدميرال أغوستيني حول تنفيذ حظر الأسلحة في البحر، حيث أكد كوبيش على أهمية العمل الذي تقوم به عملية إيريني في تهيئة الظروف لليبيا أكثر استقرارًا ومنطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى