ماس : الانتخابات وسحب المرتزقة هما التحدي الأكبر أمام فرص السلام في ليبيا

ماس : نريد أن نرافق ليبيا بشكل إيجابي نحو الديمقراطية والاستقرار

أخبار ليبيا 24 – متابعات

رأى وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، أن التحدي الذي يواجه “فرص السلام”، الذي اعتبرها زادت في ليبيا، هو تحدي الانتخابات وانسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب من البلاد.

وقال ماس في تصريحات صحفية في روما مع نظيره الإيطالي لويجي دي مايو، نقلتها وكالة “آكي” هناك تعاون وثيق مع تعيين حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة؛ حيث زادت فرص السلام، لكن هناك العديد من التحديات التي يجب مواجهتها والتغلب عليها، وهى إجراء الانتخابات في 24 ديسمبر، وانسحاب جميع المقاتلين الأجانب من ليبيا”.

وأضاف “نحن نعمل على هذا الأمر معًا بتعاون وثيق، ليس فقط أمام الكواليس ولكن أيضًا خلف الكواليس”، مردفا ” نريد أن نرافق ليبيا بشكل إيجابي على هذا الطريق نحو الديمقراطية والاستقرار”.

وكانت اللجنة العسكرية المشتركة “5+5” شددت في نهاية أبريل الماضي، على تكثيفها لجهودها لتسريع عملية تنفيذ بنود وأحكام اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بتاريخ 23 أكتوبر 2020م، معلنة ترحيبها بصدور قرار مجلس الأمن رقم 2571 لسنة 2021م بما في ذلك دعوته للتنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار، وحث جميع الدول الأعضاء بقوة على احترام ودعم التنفيذ الكامل للاتفاق بما في ذلك سحب جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليييا دون تأخير والمصادقة على آلية مراقبة وقف إطلاق النار في ليييا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى