تجمع الوسط يدعو لاتخاذ خطوات عملية وجادة لدعم إجراء الانتخابات في موعدها

تجمع الوسط قلق من الأداء الحكومي والتخبط في القرارات

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أعربت كتلة تجمع الوسط النيابي، عن آسفها للغموض الذي لا زال يسود عمل السلطة التنفيذية الجديدة، في كل الملفات، معربة عن قلقها من البطء الحاصل في الأداء الحكومي والتخبط في القرارات كإنشاء صناديق إعمار دون وجود لتصور شامل ومدروس يحول دون الفساد ويشمل كل المدن المتضررة.

واعتبرت الكتلة في بيان لها، اليوم الأحد، بشأن أداء السلطة التنفيذية الذي اقترب من مائة يوم، أن تزايد حجم التدخلات الأجنبية، سببه تساهل المجلس الرئاسي والحكومة وتواصلهم غير المبرر عبر رحلات مكوكية لكل العالم بدل التواصل الداخلي وبناء جسور الثقة والتعاون.

 

وأعلنت الكتلة في السياق، رفضها لأي تدخل أجنبي في الشأن الليبي، مؤكدة على ضرورة إخراج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من الأرض الليبية دون استثناء لأحد.

وحثت الأجهزة التنفيذية العمل على تحقيق ذلك كأولوية قصوى، معبرة عن قلقها البالغ من تأخر عمل اللجنة العسكرية 5+5 في تنفيذ الترتيبات الأمنية المتفق عليها، لاسيما فيما يخص إعادة فتح الطريق الساحلي، مُنتقدة استخدامه كورقة تفاوضية من قبل أي طرف.

كما أعربت عن قلقها البالغ من عدم وجود أي خطوات عملية من قبل المجلس الرئاسي، لتوحيد المؤسسة العسكرية، مُطالبة بالإسراع في إطلاق المشروع الوطني للمصالحة، وكذلك استكمال الحكومة لتوحيد المؤسسات وبناء هياكلها.

وشددت أنه لن يكون مقبولاً أبدا أن يستمر وكلاء وزارات حكومة الوفاق المنتهية ولايتهم في عملهم في الوقت الذي سلم وكلاء الحكومة المؤقتة المنتهية ولايتها مهامهم، معتبرة ذلك إخلال من الحكومة بتعهداتها وما أعلنته من حرص على التمثيل الجغرافي والمشارك الوطنية الواسعة بعملها.

ودعت السلطة التنفيذية بشقيها (رئاسي وحكومة)، الالتزام بشرط توفر الحد الأدنى من معايير الكفاءة والنزاهة في اختيارها للمرشحين والابتعاد عن أي أسماء جدلية في هذه المرحلة أو محاباة الأقارب في تولي المناصب الحيوية بالدولة.

ودعت الحكومة للقيام بخطوات عملية وجادة لدعم إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها وفق قاعدة دستورية سليمة للخروج من المراحل الانتقالية إلى مرحلة استقرار دائمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى