أمغيب: قادة الميليشيات في طرابلس سيبتزون الوزراء تحت شرعية “الثوار”

أخبار ليبيا 24

 قال عضو مجلس النواب، سعيد أمغيب، أن حالة السكون المريب والغريب التي عاشها قادة الميليشيات المسلحة بعد منح الحكومة الثقة في سرت، لم تخرجهم منها إلا تصريحات وزيرة الخارجية وقرار رئيس المجلس الرئاسي بتكليف رئيس جديد لجهاز المخابرات العامة.

واعتبر أمغيب في بيان له عبر صفحته بـ فيسبوك حول التطورات الأخيرة في طرابلس، أن قادة المليشيات كانوا ينتظرون معرفة توجه المجلس الرئاسي وبعض وزراء الحكومة، “هل هو في صالحهم أم لا؟”.

وأوضح أنهم كانوا في انتظار اعتماد الميزانية ليرجعوا إلى عاداتهم القديمة في ابتزاز الوزراء وتخويفهم والضغط عليهم بسبب وبدون سبب، تحت شرعية (الثوار)، وأول ما سوف يتم صرفه أو نهبه من الميزانية الأموال التي طلبوها لفتح الطريق الساحلي، على حد تعبيره.

ودعا أمغيب إلى ضرورة ألا يتم صرف أي ميزانية للحكومة قبل معرفة موقف رئيس الحكومة من الميليشيات وإخراجها من العاصمة طرابلس، وفتح كل الطرق التي يسيطرون عليها؛ حتى لا تكون هذه الميزانية لدعم أشخاص يعرفهم الدبيبة، ووصفهم بأنهم يسعون لإشعال فتيل حرب أخرى.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى