باشاغا: الجنوب الليبي يحتاج الآن تنسيقا بين القيادات العسكرية بالغرب والشرق

باشاغا: الليبيون يعانون في كل المناطق خاصة فيما يتعلق بالسيولة والخدمات

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أكد وزير الداخلية في حكومة الوفاق المنتهية ولايتها فتحي باشاغا أن الجنوب الليبي يحتاج الآن تنسيقا بين القيادات العسكرية بالغرب والشرق؛ لتأمين الحدود واستدامة الأمن والسيطرة على الحدود البرية، قائلا: “ما حدث في تشاد يمكن أن يتكرر في مناطق حدودية مجاورة وهذا مرجح”.

باشاغا ذكر، في سلسلة تغريدات عبر حسابه على “تويتر”، أن ما يعانيه الليبيون في كل المناطق متطابق، خاصة فيما يتعلق بالسيولة والخدمات وانتشار كورونا، لكن يجب أن تضع الحكومة أولويات الاستجابة حسب الحاجات، فالجنوب والشرق اليوم يحتاجان الوقفة الأسرع، على حد تعبيره.

وأفاد بأن ما يجمع الليبيين أكثر بكثير مما يفرقهم، قائلا: “ما يدعونا اليوم للتحرك مخاطر أمنية قد يصعب معالجتها إن لم يتم العمل الآن، وأن تتخلى السلطات عن الأحلام وتعمل واقعيا وفق مهمتها المؤقتة حتى الوصول للانتخابات”.

وأعرب باشاغا عن تأييده الاهتمام الذي أبداه كل من المجلس الرئاسي والحكومة المؤقتين لمدن الجنوب، مؤكدا أن أهل الجنوب بمثابة خط الدفاع الأول عن ليبيا.

وتوجه أعضاء المجلس الرئاسي إلى جنوب البلاد، الخميس الماضي، للقاء قيادات عسكرية من أجل توحيد المؤسسة العسكرية، حيث قال عضو المجلس موسى الكوني، في مؤتمر صحفي بطرابلس: “أنجزنا الكثير في ملف توحيد مؤسسات الدولة ونحن بانتظار توحيد المؤسستين العسكرية والمالية”.

وأوضح الكوني ردا على سؤال أحد الصحفيين، تتعلق بمهام اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 ودورها بتوحيد المؤسسة العسكرية، قائلا: “مهام لجنة 5+5 العسكرية هي فتح الطريق الساحلي، وتثبيت عملية وقف إطلاق نار وإزالة الألغام، ولا يوجد نص بالاتفاق أنها معنية بتوحيد المؤسسة العسكرية”.

ويشهد الجنوب الليبي، ولاسيما الحدود مع دولة تشاد، حالة من الترقب والاستنفار الأمني بعد مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي متأثرا بإصابته بجروح خلال اشتباكات مع متمردين في شمال البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى