الجزائر وإيطاليا تبحثان الأوضاع في ليبيا و الساحل الإفريقي

الحكومة الجزائرية : أمن واستقرار الجارة ليبيا يظل الهدف الوحيد لبلادها

أخبار ليبيا 24 – متابعات

بحث الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الثلاثاء، مع رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، الوضع في ليبيا، ومنطقة الساحل الإفريقي.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه دراغي بالرئيس تبون، استعرضا خلاله العلاقات الثنائية بين البلدين من كل جوانبها، بحسب بيان أصدرته الرئاسة الجزائرية.

وأوضح البيان أنه “تم التطرق إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، في صدارتها الوضع في ليبيا ومنطقة الساحل والصحراء الغربية، بما يعكس توافق مواقف البلدين في الملفات المشتركة”، دون تفاصيل حولها.

وسبق للجزائر أن أبدت استعدادها للتعاون مع السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا، لتحقيق الأمن والاستقرار في البلد العربي.

وقبل أيام، أكدت الخارجية الجزائرية أن أمن واستقرار الجارة ليبيا يظل الهدف الوحيد لبلادها، عقب زيارة عمل أجراها إلى العاصمة طرابلس، مسؤول دبلوماسيتها صبري بوقادوم ووفد رفيع ضم وزير الداخلية كمال بلجود.

وأصدر مكتب رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة عقب الزيارة، بيانا جاء فيه أنه تم الاتفاق على “مواصلة التنسيق والتشاور بشأن مواجهة الأخطار التي تهدد أمن المنطقة كالإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود، وتهريب المخدرات، وتجارة الأسلحة والهجرة غير النظامية”.

وأشار البيان إلى أنه “تم خلال اللقاء التأكيد على أهمية الإسراع في عقد الاجتماعات التحضيرية للدورة 14 للجنة التنفيذية العليا المشتركة”، دون تفاصيل عن موعد عقدها.

زر الذهاب إلى الأعلى